كتب- أحمد علي:

 

كشفت أسرة السيد محمود السيد عوض الله المعتقل داخل مركز شرطة بلبيس بمحافظة الشرقية عن تدهور حالته الصحية بعد إصابته بعدة أزمات قلبيه فى ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير حقوق الانسان ولا تتوافر بها أي رعاية صحية وهو ما يعد قتلا بطئيًا نتيجة الإهمال الطبي.

 

وقالت أسرة المعتقل في تصريحات خاصة لـ"الحرية والعدالة"، اليوم أنه أصيب بعدة أزمات قلبية، فضلاً عن انعدام الروية لديه بإحدى عينيه وبالعرض على الطبيب الخاص بمستشفى السجن أكد ضرورة إجراء عملية بشكل عاجل للحفاظ على ما تبقى من نظره وهو ما يواجه بالرفض والتعنت من قبل إدارة السجن ما يزيد من معاناته، خاصة وأنه مريض بالسكر.

 

وأضافت أسرة المعتقل أن قوات أمن الانقلاب تتعنت معهم وترفض الزيارة له إلا من خلال الأسلاك منذ تاريخ 19-2-2016 في محاولة لفرض واقع جديد على أسر المعتقلين من مناهضي الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

 

وتطالب أسرة المعتقل منظمات حقوق الانسان وكل من يهمه الأمر بالتدخل لدى إدارة السجن للسماح لهم بإجراء العملية المطلوبة على نفقتهم الخاصة وتوفير الرعاية الصحية المطلوب حفاظا على حياته.

 

يشار إلى أن قوات أمن الانقلاب كانت قد اعتقلت السيد محمود عوض الله من منزله منذ 15 يناير 2016 ولفقت له عدة تهم لا صلة له بها وأوردت فى محضر الضبط أنه تم القبض عليه أثناء التظاهر على طريق أبوحماد بما يخالف واقعة القبض عليه من منزله، وفقًا لشهود العيان من الأهالي.

 

Facebook Comments