كتب – هيثم العابد

رصد الفنان المبدع أحمد بحيري تعامل النظام المصري الكارثي مع الأزمات التى ضربت الوطن فى الأيام القليلة الماضية، ضمن قائمة طويلة من الفشل والنكبات التى أصابت مصر فى مقتل مع استيلاء العسكر على السلطة، خاصة بعدما بلغت الكوميديا السوداء ذروتها على وقع طرح الحكومة المصرية لكتاب عن جزيرتي تيران وصنافير من تأليف ذراع العسكر مصطفي بكري.

ولفت الإعلامي الساخر -عبر الحلقة الـ47 من برنامج "الأسبوع في كيس"، التي بثها عبر قناته على موقع "يوتيوب"- إلى أن دولة السيسي هى الأولي فى التاريخ التى تتكفل بتمويل وطباعة وتوزيع كتاب يثبت أن أرضها ليست أرضها، معتبرا أن المرحلة المقبلة من المنتظر أن تشهد حفلات ومؤتمرات حولة سعودة الجزر، برعاية البكري الذى لا يفوت أى فرصة للانبطاح تحت البيادة.

وسخر "بحيري"- فى حلقة " يحيا الهلال.. أو الصليب"- من قرار شركة مصر للطيران صرف 50 جنيها بدل احتكاك بالطائرة للعاملين بالشركة، مشيرا إلى الشركة المهترئة والتى تعاني من تتابع النكبات ضربها مثل سائر مفاصل الدولة ذات الأمراض العضال من التوريث وغياب الكفاءة وباقي نفايات بيروقراطية العسكر.

وتهكم الإعلامي الساخر من تهديد رئيس برلمان السيسي لأعضاء المجلس بالتحويل إلى لجنة القيم حال انتقاد سياسيات الحكومة النقدية، مطالبا علي عبدالعال بضرورة وضع برنامج بالهيئات التى يتاح للأعضاء انتقادها، أو التفرغ لانتقاد فقط ألوان دهانات الحوائط أو كمية الملح فى وجبات المصايف، معتبرا أن حجة المرحلة الحساسة باتت فجة والأولي حل المجلس البائس تحت ذات اللافتة لتوفير النفقات.

وتطرقت الحلقة إلى الكوميديا السوداء التى تسيطر على الشارع المصري؛ حيث تناول مناقشة البرلمان الهزلي فرض 100 جنيه رسوم ضريبية على كل سيارة بها راديو، والموافقة على مد خدمة لواء الجيش المحال إلى المعاش 4 سنوات إضافية، معتبرا أن القرار يأتي ضمن صراع النفوذ فى الجيش بين صدقي صبحي والسيسي فى ظل اعتماد الأخير على ورقة نسيبه محمود حجازي رئيس الأركان لتأمين موقعة وهو ما دفعه إلى اختراع قرار المد خاصة وأنه من المقرر أن يحال إلى المعاش العام الجاري.
 

Facebook Comments