كتب أحمد علي:

تواصل محكمة جنايات القاهرة برئاسة قاضي العسكر محمد شيرين فهمي، اليوم الخميس، جلسات إعادة محاكمة الرئيس محمد مرسي و26 آخرين من المعتقلين المعادة محاكمتهم في القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ"اقتحام سجن وادي النطرون" إبان ثورة 25 يناير2011.

وفى الجلسة السابقة شكا الرئيس محمد مرسى من الحاجز الزجاجي العازل للصوت داخل القفص المودَع به، مشيرا إلى أنه معزول تماما عن المحكمة والجلسة، وأنه لا يرى هيئة المحكمة ولا تراه، حتى إنه حاول التحدث للمحكمة بخصوص القضية ولم يستطع، وأشار الى أن الحاجز يصنع انعكاسا للصورة يصيبه بالدوار، وقال "أنا حاضر غائب لوقائع المحاكمة"، لافتا إلى أنه لا يسمع دفاعه إلا متقطعا، وكذلك الشهود، فضلا عن أنه لم يرَ دفاعه منذ شهور، كما أن كلام الشهود لا يتمكن من الرد عليهم، متسائلا "ماذا أفعل؟!!.. الشهود قالوا أقوالا غير صحيحة على الإطلاق وأردت الرد عليهم ولم أستطع".

وأكد الرئيس أن "المحاكمة بالنسبة لي غيابية ولا أرى إلا خيالات ولا أرى دفاعي.. وأنا متأكد أن المحكمة لا تراني على الإطلاق بسبب القفص الزجاجي"، ووجه كلامه للمحكمة "إذا لزم الأمر لمحاكمة خاصة فأنا أوافق على ذلك كي أستطيع الحديث للمحكمة وأقول لها ما يقال لي فأنا مهدد وحياتي مهددة بشكل خطير".

كانت محكمة النقض قضت فى نوفمبر الماضى، بقبول الطعون المقدمة من هيئة الدفاع عن المعتقلين الوارد أسماؤهم فى القضية على الأحكام الصادرة ضدهم، لتقضى بإعادة محاكمتهم بها من جديد.

كما تنظر الدائرة ١١ بمحكمة جنايات القاهرة برئاسة قاضى العسكرمحمد شيرين تجديد حبس الكاتب الصحفي بدر محمد بدر رئيس تحرير صحيفة الأسرة العربية السابق ومدير تحرير جريدة آفاق عربية.

أيضا تنظر الدائرة ٥ جيزة بمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة قاضى العسكر محمد ناجى شحاتة فى تجديد حبس الصحفية شيرين بخيت علي ذمة التحقيقات في القضية الهزلية رقم 761 لسنة 2016 حصر أمن دولة عليا، بزعم الانضمام لجماعة أسست على غير أحكام القانون والتحريض على التظاهر في 11 نوفمبر 2016.

كما تنظر محكمة النقض أولى جلسات نظر طعن 64 من مناهضى الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم على أحكام السجن الصادرة بحقهم فى القضية الهزلية رقم 15857 لسنة 2013 جنح ثان الزقازيق والمقيدة برقم 3557 لسنة 2013 كلى جنوب الزقازيق والمعروفة إعلاميا بأحداث جامعة الزقازيق التى تعود لعام 2013، بزعم التجمهر وقطع طريق واستعراض القوة والتلويح بالعنف.

Facebook Comments