قال مركز "الشهاب لحقوق الإنسان"، برئاسة خلف بيومى "المحامى"، إن سلطات الانقلاب تمنع أسرة الصحفى محمد العادلى من إجراء عملية جراحية على نفقة أسرته، وحرمانه من العلاج بعد تدهور حالته الصحية بسجن العقرب شديد الحراسة.

وقال "الشهاب"، فى بيان له اليوم الأحد، إن رسالة وردت إليهم من أسرة الصحفي "محمد العادلي" جاء فيها، إن نجلها أصيب بقرحة فى المعدة وقيء بالدم، وإدارة السجن قالت إنها ستعرضه للجراحة منذ ثلاثة أيام، وهو ما لم يتم حتى الآن.

وأضافت أسرته أن إدارة السجن منعت دخول الملابس والأدوية والقليل من الطعام. وطالب مركز الشهاب داخلية الانقلاب بتحمل مسئوليتها تجاه الصحفي محمد العادلي، وتمكنه من العلاج أو السماح لأسرته بالعلاج على نفقتهم الخاصة؛ حتى لا تتفاقم أو تتدهور حالته الصحية.
 

Facebook Comments