أحمدي البنهاوي
لا يعقد المصريون آمالا كبيرة على أن تكون تصريحات مسؤولي الانقلاب سببا في تغييرهم أو عزلهم؛ بفضل عدم اتزانها ومنافاتها للمنطق والعقل، إضافة لإثارتها للأزمات الدبلوماسية وسخط وغضب قطاع من المواطنين، ليس من بينهم مؤيدو الانقلاب، الذين لا يلتفتون للتخبط والعشوائية، ولا يلقون بالًا إلا للقوة التي فرضت أمرا واقعا، هي بالنسبة لهم الشرعية القائمة على الدبابة والسلاح.

الكلاب والعبيد

فخلال مؤتمر أممي بنيروبي، وصف مسؤول مصري وفودا إفريقية بـ"الكلاب والعبيد"، وتسبب في أزمة دبلوماسية للانقلاب، حيث تقدمت رئيسة اللجنة الفنية بـ"هيئة الدبلوماسيين الإفريقيين" بنيروبي بمذكرة رسمية، بتاريخ أمس الأول 29 مايو ، تحت عنوان "سوء سلوك مصر أثناء الدورة الثانية للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة"، التي أُقيمت مؤخرًا بكينيا، واتهمت "إيفون خاماتي" مسؤولا مصريا بوصف ممثلي وفود إفريقية خلال فعاليات الدورة الثانية بالكلاب والعبيد.

وكشفت عن أنه خلال المشاورات، رفض رئيس الوفد المصري والرئيس الحالي لـ"المؤتمر الوزاري الإفريقي المعني بالبيئة " AMCEN، ويعتقد أنه نائب وزير البيئة الحالي، مخاوفنا، قائلا: إنهم سيتحدثون من منطلق السيادة، واصفا دول جنوب الصحراء (إفريقيا السوداء)، بأنهم "كلاب وعبيد".

ومضت تقول: "نود تأكيد أن الاتحاد الإفريقي أسس على مبدأ المساواة وعدم التمييز، سواء فيما يتعلق باللون أو العقيدة أو الجنس أو الدين..إلخ".

وأوصت المذكرة التي تقدمت بها خاماتي، بتقديم مصر اعتذارا بلا تحفظ إلى إفريقيا عن تلك الألفاظ التي تفوه بها رئيس "المؤتمر الوزاري الإفريقي المعني بالبيئة"، والاستقالة الفورية من رئاسة المؤتمر الوزاري الإفريقي المعني بالبيئة، وتفعيل ذلك فورا.

"الهاشتاج" الأكبر

ويتحدث "عبد الفتاح السيسي" مع وسائل الإعلام الغربية بشكل يكشف فيه عن جهله بالأشياء وعمالته المسبقة للأمريكان، ففي 21 مارس 2015، التقى السيسي "برت إستيفنز"، مراسل وول ستريت جورنال، وقال في حوار معه: "حريصون على العلاقة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة فوق كل شيء، ولن ندير لها ظهرنا حتى إن أدارت ظهرها لنا".

وأضاف أن "الإسلام لم يقل أن المسلمين وحدهم سيدخلون الجنة"، معترفا- أثناء حوار مع التلفزيون الكوري، بأنه "رجل عسكري"، ومع ذلك يصر بعض مؤيديه على أن يسحبوا عليه "تهمة" المدنية!.

غير أن التصريحات الفضيحة كانت عندما قال "السيسي": "لا بد أن نكون منصفين؛ لأنه من غير المعقول أنه بعد ألف سنة والأشقاء في السعودية يقدمون خدمة الحج، والعيد لديهم هو خدمة الحجاج، لا يمكن لأحد يتصور ويزايد على هذا الدور"، جاء ذلك خلال كلمته في احتفالات مصر بالذكرى الثانية والأربعين لحرب أكتوبر، في مقر الكلية الحربية.

زواج شرعي

كما كانت أكثر التصريحات استفزازًا للشارع المصري، تصريح وزير خارجية الانقلاب نبيل فهمي، حينما شبه العلاقة بين مصر وأمريكا بعلاقة زواج، وليست نزوة لليلة واحدة، وقال "فهمي": "علاقة مصر بأمريكا زواج شرعي".

وأضاف- في نفس اللقاء مع نظيره الأمريكي جون كيري- "عملنا انقلاب لأن مرسي والإخوان كانوا عاوزين إمبراطورية إسلامية، ومصر مكانتش مرتاحة مع الإخوان". حتى إن عبد المنعم عمارة، وزير الرياضة في عهد المخلوع، اعتبر تصريحات فهمي مسيئة لمصر.

وزير "الخرم"

واشتعلت موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تداول فيديو لـ"هشام زعزوع"، وزير السياحة السابق، يطمئن فيه السياح والدول التي أجلت سياحها عن مصر قائلا: "قولي قلقك فين، وأنا أشتغل عليه، أسد لك الخرم اللي أنت قلقان منه".

الكركدية الصحي

ومن التصريحات الانقلابية المثيرة للسخرية، دعوة وزير السياحة السائحين الصينيين للاستمتاع بمصر؛ لأن "لديها مشروب الكركديه الصحي!".

حيث دعا يحيى راشد، وزير السياحة الانقلابي، السائحين الصينيين إلى الاستمتاع بمصر؛ لأن "لديها مشروب الكركديه الصحي"، مؤكدًا أهمية السياحة الصينية بالنسبة لمصر.

– حوار السيسي مع الـ"وول ستريت"

www.wsj.com/articles/the-weekend-interview-islams-improbable-reformer-1426889862

Facebook Comments