مروان الجاسم
قال عبد الرحمن شكري، نقيب الفلاحين: إن انخفاض منسوب مياه النيل في محافظتي أسيوط والمنيا مقدمة للأزمة التي توقعناها، بعد توقيع عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، على وثيقة سد النهضة مع إثيوبيا.

وأضاف شكري- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم- أن ما حدث هو بداية، وأن الأزمة سوف تتفاقم مع قدوم فصل الصيف الساخن، في ظل نقص المخصصات المائية، لافتا إلى أن نقص منسوب المياه يعكس فشل الانقلاب وخيانته للشعب المصري بتوقيع اتفاقية سد النهضة.

وحول تعليقه على تصريح وزير الزراعة بحكومة الانقلاب حول تنفيذ مشروع المليون ونصف مليون فدان، رغم نقص المياه ورفض البنك الدولي تمويل المشرع، أكد شكري أن ذلك أحد فناكيش العسكر، متسائلا: "إذا كانت الأراضي الزراعية لا تصلها المياه، فكيف يستصلح مليونا ونصف مليون فدان جديدة؟".

Facebook Comments