كتب أحمد علي:

استمرار لجرائم الاعتقال التعسفى شنت قوات أمن الانقلاب فجر اليوم حملة مداهمات على بيوت المواطنين فى قنا بصعيد مصر واعتقلت عدد من مناهضى الانقلاب واقتادتهم لجهة غير معلومة حتى الآن.

كما اعتقلت قوات أمن الانقلاب فى الشرقية أمس الأربعاء المدرس أشرف الشبراوي"، مُعلم، من مقر عمله بالمعهد الدينى بالظواهرية بمدينة الحسينية ، واقتادته إلى مكان غير معلوم حتى الآن.

دانت منظمة عدالة لحقوق الإنسان عبر صفحتها على فيس بوك اليوم اعتقال الصحفي"أحمد علي"، بعد مداهمة منزله فجر أمس 22 نوفمبر 2017، وتكسير محتوياته واقتياده لجهة غير معلومة دون سند من القانون ودون ذكر الأسباب.

وتواصل سلطات الانقلاب جرائم الإخفاء القسرى التى توصف بأنها جرائم ضد الإنسانية من قبل المنظمات الحقوقية تستلزم محاكمة المتورطين فيها أمام محكمة الجنايات الدولية.

ودانت مؤسسة عدالة استمرار الإخفاء القسري بحق الطالب "سعيد محمد أبو زغلول" من قرية أم دينار شمال الجيزة لليوم الـ5 على التوالي، منذ أن تم اعتقاله للمرة الرابعة بتاريخ السبت 18 نوفمبر 2017، واقتياده إلى جهة غير معلومة حتى الآن.

كما وثقت المنظمة جريمة الإخفاء القسرى بحق الطالب "أحمد مجدي غانم" -19 عاما- الفرقة الأولي أصول دين ودعوة جامعة الأزهر فرع طنطا، منذ اعتقاله من أمام منزله بتاريخ 12 نوفمبر 2017، ورغم تحرير أسرته للعديد من التلغرافات للنائب العام، لم يتم التعاطى معها بما يزيد من مخاوفهم على سلامته.

واستنكرت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان عبر صفحتها على فيس بوك رفض سلطات الانقلاب الكشف عن مصير المواطن أحمد إبراهيم سعادة، 30 عامًا، سائق، منذ اختطافه من قبل قوات أمن الانقلاب، أثناء ذهبه لجلبه أطفاله من المدرسة، بتاريخ 19 أكتوبر الماضي، واقتياده إلى مكان غير معلوم، ولم يستدل ذووه على مكان احتجازه حتى الآن ولا أسبابه رغم البلاغات والتلغرافات التى وجهتها أسرتها للجهات المعنية بحكومة الانقلاب.

يذكر أنه من أبناء قرية عين غصين -محافظة الإسماعيلية، متزوج ولديه 2 من الأبناء، ويعمل سائق تاكسي، وقد سبق اعتقاله.

ودانت المنظمة عمليات الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، بحق جميع المواطنين، وحمل ذوو المختطف سلطات الانقلاب، السلامة الكاملة له، وطالبوا بسرعة الكشف عن مكان احتجازه والإفراج الفورى عنه. 

Facebook Comments