كتب: عبد الله سلامة
لم تمر ساعات قليلة على إقالة أحمد الزند، وزير العدل فى حكومة الانقلاب، من منصبه حتى دخل نادي القضاة على خط الأزمة، مؤكدين تمسكهم بالزند والانعقاد بشكل دائم لبحث القرار.

وقال محمد عبد صالح، عضو نادى مجلس إدارة نادى القضاة: إن المجلس فى حالة انعقاد دائم على مدار اليوم، لبحث قرار إعفاء الزند من منصبه، في حين أعلن مجلس إدارة نادى قضاة مصر وعدد من أندية القضاة بالأقاليم تمسكهم ببقاء الزند فى منصبه. وقال النادى فى بيان له، "إنه يساند الزند فى مواجهة الحملة الممنهجة التى يتعرض لها باعتباره رمزا من رموز القضاء، وأبرز الذين ساندوا الدولة والشعب المصرى فى مواجهة حكم جماعة الإخوان، كما كان باعثا أساسيا فى نجاح 30 يونيو"، على حد وصف البيان.

وأثار الزند غضب قطاع واسع من المصريين بتصريحاته المثيرة للجدل، والتي تعكس حالة من عدم الإيمان بقيمة العدل والعدالة. وكان قد صرح بقتل 10 آلاف إخواني مقابل كل ضابط يقتل، ووصف القضاة بأنهم أسياد البلد، حتى تجرأ وتتطاول على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، في برنامج تلفزيوني قال فيه: "إنه سيسجن أي حد يخطئ في حقه حتى لو كان النبي صلى الله عليه وسلم".
 

Facebook Comments