يون "وزارة الشباب" بلغت 400 مليون

والوزير أمام "نواب السيسي": مراكز الشباب خربانة

كتب: جميل نظمي

أثار إعلان وزارة الشباب والرياضة حالة من الجدل، بين الشباب والمراقبين، إثر إعلان الوزارة، أمس الاثنين، عن مبادرة لإنشاء مجمعات رياضية "gym" على أعلى مستوى بالمناطق الشعبية والعشوائية بكل محافظات الجمهورية، بالتعاون مع شركة "بنادر الخليج" السعودية، صاحبة حقوق إطلاق النسخة العربية لبرنامج المسابقات العالمي "نينجا وارير Ninja Warrior" بالعربي.

وفق ما صرح وزير شباب الانقلاب خالد عبدالعزيز، الاثنين الماضي، ثم عاد أمس الثلاثاء، ليقول أمام لجنة الشباب والرياضة بمجلس نواب الدم، إن مراكز الشباب والأندية الإقليمية في المحافظات "خربانة"، شاكيا من تدهور الميزانية المخصصة للتطوير بمزازنة العام المالي الجديد 2016/2017.

ما بين التصريحين
وأوضح عبدالعزيز، أن ما دعا الوزارة لرعاية البرنامج أنه يتماشى مع خطتها في خلق مجتمع صحي ورياضي ولتشجيع السياحة وتنشيطها، كما أن برنامج "Ninja Warrior" بالعربي يعد من أكثر برامج المسابقات صعوبة، التي تعتمد على مستويات عالية جدًا من القوة واللياقة البدنية والذهنية الواجب توافرها في المتسابقين، ومجموعة من التحديات الصعبة التي تعتمد على إنهاء السباق في وقت محدد وجميعها أمور شجعت الوزارة على دعم البرنامج.

فيما كشف المخرج مجدي الهواري، رئيس شركة "advice" للإنتاج الإعلامي والفني، المسئولة عن تنفيذ النسخة العربية لبرنامج "مقاتلي النينجا" عن أن عدد المجمعات الرياضية التي سيتم إنشاؤها ستكون على حسب الأراضي التي توفرها وزارة الشباب والرياضة في كل منطقة شعبية أو عشوائية بكل المحافظات.

..تحت شعار "الرياضة لا تتعارض مع البطالة"
وأضاف أن إدارة برنامج "Ninja Warrior بالعربي" ستكون مسئولة عن تجهيز تلك المجمعات الرياضية، وإمدادها بالأجهزة والمعدات اللازمة لإعداد الشباب ورفع لياقتهم البدنية وتنمية انتمائهم…!!

وعلى الرغم من الأجواء الإيجابية التي رافقت الإعلان عن المبادرة، الاثنين الماضي، جاء كلام وزير الشباب صادما، اليوم، خلال اجتماع لجنة الشباب والرياضة، لمناقشة الموازنة المخصصة للوزارة في الموازنة العامة للدولة.

حيث قال عبدالعزيز: "إن موازنة الباب الأول الخاص بالشباب بشأن المرتبات، أقرت 96 مليونا، في مقابل مقترح الوزارة بتوفير 115 مليون، والباب الثاني الخاص بالسلع والخدامات كما اقترحنا توفير 5 ملايين، ووزارة المالية خصصت 4 ملايين فقط".

وأضاف، أن "المالية" اعتمدت 470 مليونا فقط للباب الرابع الخاص بالنشاط الاجتماعي، على الرغم من أن الوزارة اقترحت توفير 539 مليونا.

وتابع وزير الشباب والرياضة: هذا يعني أن كل مركز شباب في الجمهورية مقدر له 50 ألف جنيه فقط في العام، وهذا رقم هزيل جدا، ولا بد من رفع هذا البند إلى المقترح المقدم من جانب الوزارة.

وزاد الوزير: وزارة المالية لم تعتمد سوى 300 مليون جنيه للباب السادس الخاص بالاستثمارات وتطوير المنشآت، مقابل مقترحنا بتوفير 680 مليونا.

وواصل عبدالعزيز: بسبب كل هذا، وزارة الشباب والرياضة عليها مديونيات بأكثر من 400 مليون جنيه، لعدد من الشركات التي نفذت أعمال تطوير بعض مراكز الشباب في السنوات الماضية.

وأوضح عبدالعزيز أن موازنة الرياضة للعام المالي الحالي، فيما يخص السلع والخدمات بالباب الرابع من الموازنة، لم يتم اعتماد سوى 325 مليون جنيه، في مقابل مقترحنا بتوفير 500 مليون جنيه.

وأشار الوزير إلى أن باب الاستثمارات تم اعتماد 285 مليون فقط لصالحه في حين كانت ترغب الوزارة في تخصيص 950 مليون جنيه لهذا الباب باعتباره من أهم أبواب الموازنة.

وناشد الوزير أعضاء اللجنة، التدخل لدعم موقف الوزارة في بند الاستثمارات من أجل إقامة مراكز شبابية جديدة أو عمل صالات مغطاة وتطوير ما هو قائم بالفعل، قائلا "عندنا مراكز شباب خرابة".

تغييب وعي
وقد أثارت مبادرة مراكز الـ"GYM " بالمناطق العشوائية لغطا واسعا في الأوساط الشبابية، التي تشكو البطالة واغلاق المصانع ولجوء الشباب للهجرة غير الشرعية، هربا من البطالة والعوز الاقتصادي.

واعتبر عدد من خبراء علم النفس والاجتماع المبادرة استخفاف بالشباب المصري، الذي يعاني من أزمات البطالة والغلاء والفقر.

 

خبراء: مسكنات لأزمات البطالة والسكن
واعتبرت د.عزة كريم، أستاذ علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، بالقاهرة، "أن تلك المبادرة بعيدة جدًا عن الشباب المصري، ولا تناسب سوى شباب مدن الرفاهية والأغنياء ، مثل التجمع الخامس والمعادي والزمالك، بينما أغلب الشاب المصري يسكنون في العشوائيات ولن تنفعهم مثل هذة المبادرة".

وأضافت كريم في تصريحات صحفية: "الشباب المصري يحتاج لمناطق صناعية ومصانع وليس لصالات لياقة بدنية و"جيم" فكل هذة الأنشطة مجرد رفاهية فقط"،  مشيرة إلى أن عدم توافر فرص العمل يعد أهم دوافع الشباب للهجرة إلى الخارج بنسبة 70%، وأن أغلب الشباب يسافرون بدون عقود عمل، سواء بهجرة شرعية أو تأشيرة سياحية.

بينما اعتبر مراقبون أن المبادرة ما هي إلا وسيلة لتجميل صورة الحكومة أمام الشباب الذي بات فاقدا الثقة في تحقيق أي إنجاز  حقيقي في عهد السيسي.

شباب: الترفيه قبل العمل.. إهدار للشباب
وكان محمد سعفان، وزير القوى العاملة صرح فيوقت سابق، قائلا: "أزمة البطالة في مصر أصبحت حادة للغاية خلال المرحلة التي تمر بها الدولة حاليًا؛ للظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها الدولة"، مشيرا لارتفاع معدلات البطالة مؤخرًا لـ12.7%.

وشهدت مصر مؤخرا عودة ظاهرة "قوارب الموت"، التي تحصد أرواح الشباب المهاجرين بطريقة غير شرعية، من خلال قوارب إلى أوروبا، في العام الذي وصفه عبدالفتاح السيسي بأنه "عام الشباب"، فقد تعرض مركب كان يستقله 25 شابًا مصريًا للغرق بمياه البحر المتوسط أثناء رحلة هجرة غير شرعية إلى أوروبا، بحسب مصادر أمنية بمحافظة الشرقية، وأغلب الغارقين يقيمون بمركز بلبيس في محافظة الشرقية، مؤخرا.

ترفية للعاطلين
يذكر أن برنامج "بالعربي ninja warrior" يعد برنامج المسابقات الرياضية الأضخم في العالم بعد النجاح الأسطوري الذي حققه البرنامج على مدى ١٩ عامًا، منذ انطلاق نسخته الأولى باليابان عام 1997، لينطلق بعدها للعالمية وتبدأ إذاعته بلغات العالم في عدد كبير من الدول من ضمنها بريطانيا وألمانيا وأستراليا واليونان وجنوب أفريقيا وجمهورية التشيك وتركيا وسنغافورة وماليزيا.

ولاقى "ninja warrior" إعجاب المشاهدين في جميع الدول التي تم عرضه بها وحقّق أعلى نسب المشاهدة عالميًا، وإن جاءت محطته الأبرز بالولايات المتحدة، حيث نجح في التربع على عرش البرامج الأمريكية لمدة ٨ مواسم متتالية.

Facebook Comments