كتب: أسامة حمدان

نشر السفير د. عبد الله الأشعل، المرشح الرئاسي السابق، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" تغريدة قال فيها: "هنيئا لإسرائيل وادعوها إلى عضوية الجامعة الجديدة التي صارت أثرًا لماضٍ عربي اندثر بتراجع مصر وهذا هو الفرق بين جامعة مصر الناصرية وجامعة الخليج.. هي نفس الجامعة التي انحازت للقوى المضادة والاستبداد ضد ثورات الشعوب العربي التي أفزعت إسرائيل والاستبداد العربي".

 

واستطرد قائلاً: "المجد للشعوب والمستقبل الحر لها وهنيئا للجامعة بخيارها الجديد والمجد للمقاومة والحرية وسيعلم الجميع مخاطر هذا الاختيار الخطير.. أنا مع العروبة والأمة الخالدة ولن يضيرنا المعاصرون من أبنائها الذين ضلَّ سعيهم وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعًا".

 

واختتم د. الأشعل تغريدته بقوله: "إذا كان قرار الجامعة هو الضوء الأخضر للحرب الأهلية الطائفية في لبنان والمنطقة فتحيتي للدكتور #‏نبيل_العربي الذي فر بمواقفه العربية القديمة قبيل العاصفة وعلى الشعوب أن تتماسك وألا تنزلق إلى هذه الهوَّة الجديدة".

 

جدير بالذكر أن مواقف أحمد أبو الغيط، أمين عام جامعة الدول العربية الجديد المرشح من العسكر، معروف عنه موالاته لإسرائيل، وعداؤه الشديد لفلسطين، وله مواقف عدائية لأهل غزة ولثورات الربيع العربي في مصر وسوريا وليبيا وتونس.

Facebook Comments