أحمدي البنهاوي
دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، إلى أسبوع ثوري جديد بعنوان "أغلقوا زنازين الموت"، مجددًا تحيته للصامدين خلف القضبان، وعلى رأسهم الرئيس الدكتور محمد مرسي، الذي اشتكى وغيره من رافضي الانقلاب من هذه المعاملة التي تهدد حياتهم، إلا أن وزارة داخلية الانقلاب ترفض علاجهم أو حتى نقلهم للعلاج على نفقتهم الخاصة.

وقال التحالف- في بيان أصدره مساء الخميس- إن السجون المصرية التي يبني نظام الانقلاب المزيد منها، هي عنوان صادق لهذا العصر، ولهذا الحكم الذي لا يستطيع أن يعيش في أجواء الحرية، فيفرض أجواء القمع ويرسخ جمهورية الخوف، لكنه مهما فعل فلن ينجح في هزيمة الثورة والثوار الذين صمدوا في مواجهته، وفِي مواجهة كل أساليبه القمعية على مدى السنوات الخمس الماضية، ولن يتراجعوا حتى يحققوا لشعب مصر حلمه في الخلاص من هذا الحكم، واسترداد الحكم المدني الديمقراطي.

واعتبر التحالف أن الانقلاب نظام قمعي وصل إلى قصر الحكم فوق جماجم آلاف المصريين، ويدرك أن استمراره في الحكم هو بمزيد من هذه الجماجم، كما أنه يدرك أنه منبوذ شعبيًا، تحل عليه لعنات الشعب صباحًا ومساء".

وأضاف "حوَّل هذا النظام مصر كلها إلى سجن كبير، وحوَّل سجونها إلى عنابر للموت، وسلخانات للتعذيب، ولا تمر عدة أيام دون أن نسمع عن حالة وفاة نتيجة التعذيب أو الإهمال الطبي، والحرمان من أبسط الحقوق في العلاج والتريض ورؤية الشمس.

نص بيان التحالف

التحالف يدعو لأسبوع جديد بعنوان (أغلقوا زنازين الموت)

قتلى جدد، ودماء مصرية عزيزة تسيل، كان آخرها ما أعلنت عنه وزارة الداخلية، أمس الخميس، تصفية لمصريين بدم بارد، كل جريمتهم مقاومة انقلاب غاصب، انقلب على إرادة شعب بأكمله، واختطف رئيسًا مدنيًا انتخبه الشعب لأول مرة بملء إرادته، بعد ستين عامًا من الحكم العسكري القمعي.

هذا نظام انقلابي قمعي وصل إلى قصر الحكم فوق جماجم آلاف المصريين، ويدرك أن استمراره في الحكم هو بمزيد من هذه الجماجم، كما أنه يدرك أنه منبوذ شعبيًا، تحل عليه لعنات الشعب صباحا ومساء.

لقد حوَّل هذا النظام مصر كلها إلى سجن كبير، وحوَّل سجونها إلى عنابر للموت، وسلخانات للتعذيب، ولا تمر عدة أيام دون أن نسمع عن حالة وفاة نتيجة التعذيب أو الإهمال الطبي، والحرمان من أبسط الحقوق في العلاج والتريض ورؤية الشمس، ورغم شكاوى الكثيرين من هذه المعاملة التي تهدد حياتهم، وعلى رأسهم الرئيس محمد مرسي، إلا أن وزارة الداخلية ترفض علاجهم أو حتى نقلهم للعلاج على نفقتهم الخاصة.

وإذ يجدد التحالف الوطني لدعم الشرعية تحيته لأولئك الصامدين خلف القضبان، وعلى رأسهم الرئيس محمد مرسي، فإنه يدعو لأسبوع ثوري جديد بعنوان (أغلقوا زنازين الموت).

إن السجون المصرية التي يبني نظام الانقلاب المزيد منها، هي عنوان صادق لهذا العصر، ولهذا الحكم الذي لا يستطيع أن يعيش في أجواء الحرية، فيفرض أجواء القمع ويرسخ جمهورية الخوف، لكنه مهما فعل فلن ينجح في هزيمة الثورة والثوار الذين صمدوا في مواجهته، وفِي مواجهة كل أساليبه القمعية على مدى السنوات الخمس الماضية، ولن يتراجعوا حتى يحققوا لشعب مصر حلمه في الخلاص من هذا الحكم، واسترداد الحكم المدني الديمقراطي.

والله أكبر والنصر للشعب
التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب
#زنازين_الموت

Facebook Comments