بعد قرار البنك المركزي برفع سعر الدولار أمام الجنيه حتى وصل سعره اليوم الاثنين إلى 8.95 جنيهات رسميًا، في خطوة مفاجئة ينتظر بعدها انهيار الجنيه أكثر في الساعات القادمة وخاصة في السوق السوداء، وفشل الانقلاب فى مواجهة الأزمة الاقتصادية..

 

وقال البنك المركزي المصري: إنه قرر انتهاج سياسة أكثر مرونة فيما يتعلق بسعر الصرف، والتي زعم أنها من شأنها علاج التشوهات في منظومة أسعار الصرف، واستعادة تداول النقد الأجنبي داخل الجهاز المصرفي بصوره منتظمة ومستدامة تعكس آليات العرض والطلب.

 

إلا أن مصادر في شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية، أكدت أن قرار البنك المركزي المصري القاضي بالزام  البنوك برفع سعر الدولار 112 قرشا أمام الجنيه المصري، ليصبح سعر الدولار 895 قرشا، خطوة جديد من خطوات محافظ البنك المركزي طارق عامر، والتي وصفها بالغير مدروسة، واصفًا قرارت المحافظ بأنها تخدم خطة خفية لتعويم الجنيه المصري، موضحا أن رفع سعر صرف الدولار اعتراف صريح من البنك المركزي بشرعية السوق السوداء.

 

وأكد أن هذا من شأنه أن يرفع سعر جميع السلع الغذائية والكهربائية والأجهزة والإلكترونيات وجميع الأشياء التي يتم استيرادها من الخارج، مؤكدًا أن هناك خسائر متوقعة للمستوردين جراء قرارات البنك المركزي تقدر بـ15% على الأقل، نتيجة إرتفاع واردات مصر من السلع الرئيسية والمكملة ومكوناتهما، متوقعا إرتفاع في الأسعار يقدر بـ20% في المتوسط، وضحا أن هناك زيادة في رسوم الجمارك فقط على السلع تقدر بـ5% نتيجية القرار.

 

وتابع أن البنك المركزي يتعالى في كافة قراراته ويرفض التواصل مع التجار ورجال الأعمال بشأن التوصل لحلول ترضي كافة الأطراف بدلاً من القرارات أحادية الجانب الغير مدروسة"، مؤكدا ان هناك ثورة جياع قادمة.

 

وكشف أن كل السلع سترتفع أسعارها، فيما ستتأثر دخول المواطن بالسلب، وسترتفع نسبة التضخم،  تأثرا بعمليات رفع سعر الدولار، موضحا أنه يتوقع فجوة كبيرة بين عمليات العرض والطلب نتيجة إرتفاع الأسعار، مشيرا إلى أن أسعار السلع الأساسية سترتفع، شاملة السلع الزراعية، والسلع الغذائية، واللحوم والزيوت ومشتقاتها والماكينات الزراعية، والمبيدات والأسمدة الزراعية، والسلع البترولية والمحروقات.

 

وأوضح أن هناك زيادة في الأسعار ستطال الأدوية ومستحضرات التجميل ومستلزمات صالونات الكوافير من ماكينات، بالإضافة إلى الملابس الجاهزة والأقمشة والمنسوجات والجلود والأحذية والإكسسوارات والأجهزة الكهربائية والإلكترونية والأوراق وأحبار الطباعة، ومستلزمات صناعة السفن والحدايد والمعادن والبليت والمنزلية ومستلزمات المصانع بالإضافة إلى السلع الترفيهية من محمصات ومقرمشات.

 

وكانت البنوك قد رفعت سعر صرف الدولار بالسوق الرسمية، صباح اليوم الإثنين، إلى 885 قرشا للشراء، مقابل 778 قرشا و895 قرشا للبيع مقابل 783 قرشا.

 

Facebook Comments