كشف استطلاع  للمركز المصرى للبحوث "بصيرة"، عن أن أداء الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان فى حكومة الانقلاب، كان سيئًا خلال الفترة الماضية؛ حيث أعرب 39% أن أداءه سيئًا، مؤكدين أن نحو 45% من الأطباء يؤيدون قرار إحالة وزير الصحة للجنة التأديب.

كما كشف استطلاع "بصيرة" حول انعقاد الجمعية العمومية والقرارات التي اتخذتها فى 12 فبراير الماضي، عن أن قرار تقديم العلاج في المستشفيات الحكومية مجانًا حظى بموافقة 79% من الأطباء، مقابل 18% رفضوا هذا القرار، و4% لم يستطيعوا تحديد موقفهم من القرار.

وأضاف الاستطلاع، أن نتائج الاستطلاع أظهرت أن 58% من الأطباء وافقوا على جميع القرارات التي اتخذتها الجمعية العمومية لنقابة الأطباء مقابل 22% وافقوا على جزء من القرارات ورفضوا الجزء الآخر، في حين 3% يرفضون كافة القرارات، بينما 16% من الأطباء الذين شملتهم العينة لم يستطيعوا تحديد موقفهم من القرارات التي اتخذتها الجمعية العمومية.

ورأى حوالي ثلثي الأطباء، حسب الاستطلاع، أن القرارات التي اتخذتها الجمعية العمومية سيكون لها تأثير إيجابي على وضع الأطباء في مصر، بينما 28% لم يستطيعوا تحديد تأثير هذه القرارات، والنسبة الباقية يرون أنَّ هذه القرارات سيكون لها تأثير سلبي على وضع الأطباء.

وعن الخطوات التصعيدية التي يرى الأطباء اتخاذها إذا لم تستجب الدولة لمطالب الأطباء، رأى 15% من الأطباء أنَّ ينظِّم الأطباء إضرابًا كليًّا، و8% يرون تنظيم إضراب جزئي، و7% يرون تنظيم وقفات احتجاجية، و6% يفضلون إجراء حوار مع المسؤولين للتوصل لتسوية.

Facebook Comments