كشف مصدر مطلع، عن أن عمال شركة "فستيا" للملابس الجاهزة والمنسوجات بالإسكندرية، أجبروا على العودة بالتهديد مع عمل محاضر ضد بعض العمال لإرهابهم.

وأضافوا -فى تصريحات صحفية اليوم- أنه تم ممارسة كل أنواع الضغوط على عمال الشركة لعودتهم للعمل دون تحقيق أى مكاسب، مكذبين تصريحات وزير القوى العاملة بحكومة الانقلاب، بأن العمال عادوا للعمل وتحققت كل مطالبهم، وأنه عار تمامًا من الصحة وأنهم أجبروا على العودة بالتهديد.

من جانبها، قال المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية، إنهم يتضامنون مع عمال "فستيا"، رافضين إجبار العمال على العمل دون حتى التحقيق فى مطاليهم، محذرين بأن الحل الأمنى لا تستقيم معه الأمور حتى لو تم تحفيق استقرار وقتى، وإن كثرة الضغط لا بد لها من توليد انفجار.

وكان أكثر من 700 عامل قد بدءوا أمس إضرابًا عن العمل للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة، وكذلك بهدف مد الشركة بالمواد الخام لإعادة العمل بالمصنع المتوقف منذ شهر.
 

Facebook Comments