في تأكيد على حسن العلاقات بين الكيان الصهيوني وبين قائد الانقلاب، ودليل على دور الصهاينة في توجيه البلاد في عهده، دعا الحاخام الإسرائيلي "نير بن آرتسي"  عبدالفتاح السيسي للقضاء على حركة المقاومة الإسلامية حماس، وقال إنهم يخططون لتدمير مصر.
 
وقال "بن آرتسي" فيما نقلته عنه الصحف العبرية "ضمن العظة الأسبوعية للحاخام "بن آرتسي" التي ينتظرها الآلاف من أتباعه داخل إسرائيل: على السيسي تشجيع جيشه، يجب القضاء على داعش وحماس في صحراء سيناء؛ لأن السيسي عصري وهم يخططون لتدمير مصر وأن يحكموها بدلا منه"، مضيفا: "يعتقدون أن السيسي لا سمح الله، يأخذ الأموال في جيبه، هذا ليس صحيحا، السيسي نظيف، ولا يأخذ شيئا".

وزعم الحاخام أن تسود الفوضى العالم وتعم الكوارث كالزلازل والبراكين والفيضانات الدول المختلفة، فيما عدا إسرائيل، زاعما أن المسيح المخلص على وشك الظهور، في انتظار أن يفتح الرب له الأبواب ويعلن مملكته، قائلا: "إن حماس تواصل بناء الأنفاق في قطاع غزة بسرعة رهيبة لكن الرب يهدم عليهم نفقا في كل مرة، متوقعا أن يحدث صراع مسلح بين داعش وحماس".
 
وبالنسبة للأردن، ادعى الحاخام إن داعش وحماس تسعيان لقتل الملك، وسوف تندلع هناك فوضى عارمة، كما اعتبر أن روسيا تقاتل في سوريا كي تظهر للعالم أنها مسيطرة، وتؤدي دورها. بينما لا يمكن أن تعتمد إسرائيل على أي مرشح أمريكي، محذرا وسائل الإعلام الإسرائيلية من امتداح أو ذم أي مرشح، وعدم التدخل في مجريات الأمور هناك. وتنبأ باستمرار تراجع البورصة في الولايات المتحدة وكذلك في الصين.
 
وزعم أن إيران تموت رعبا من إسرائيل، وأن عيد البوريم يذكر الفرس بما حدث في فارس للملوك الذي أرادوا إبادة اليهود في عصر مردخاي وإستر، وهو ما يردعهم.
اللافت أن “بن آرتسي” كان قد توقع الانقلاب على الرئيس محمد مرسي وتوقع هجمات 11 سبتمبر التي استهدفت الولايات المتحدة الأمريكية.
 
يشار إلى أن الحاخام "نير بن آرتسي" زعيم روحي لطائفة كبيرة من اليهود، معظمهم من المستوطنين، ويزعم أن لديه قدرات خارقة.

Facebook Comments