أعلن مستثمرو المنطقة الصناعية بجنوب بورسعيد عن غلق 34 مصنعا؛ اعتراضا على قرار رفع أسعار الأراضى.

  وقال المهندس فؤاد ثابت، رئيس اتحاد جمعيات التنمية الاقتصادية، أن المصانع الصغيرة بالمنطقة الصناعية جنوب بورسعيد مهددة بإنهاء نشاطها، بسبب الصعوبات الكبيرة التى تواجهها، مشيرا إلى أن التحديات الحالية جعلت من مهمة المستثمرين مستحيلة.   وأضاف ثابت في تصريحات صحفية اليوم أن نحو 34 مصنعا أغلقت أبوابها خلال الشهور الأخيرة، احتجاجا على قرار زيادة أسعار الأراضى بالمنطقة الصناعية، مشيرا إلى أن سعر المتر فى المنطقة كان 162 جنيها، وقرر مجلس إدارة المنطقة رفع سعر المتر لـ 450 جنيها مرة واحدة، بما يعنى انتهاء أمل إقامة مصانع صغيرة.   وكشف ثابت عن عزم المستثمرين وقف الإنتاج بباقى المصانع؛ لإلغاء الحكومة وجمعية المستثمرين على إلغاء القرار الذى من شأنه القضاء على المشروعات الصغيرة الحالية بالمنطقة، ومنع إقامة أى استثمارات جديدة.   وقال ثابت أن سعر المتر فى المنطقة المرفق كان 70 جنيها، وزاد بالتدريج، ولا يمكن أن يزيد بنسبة 400%، مرة واحدة خاصة أن مرافق المنطقة تم توصيلها منذ سنوات، وتكلفت وقتها 68 مليون جنيه.   

Facebook Comments