قالت رفيدة الصفتي، زوجة الصحفي محمد البطاوي: إن الصحافة أصبحت في مصر جريمة بكل المقاييس، من انتهاك لحقوق الصحفيين وحرية الرأي والتعبير.

وأضافت الصفتي- خلال المؤتمر المنعقد اليوم الثلاثاء بمركز هشام مبارك للقانون- أن زوجها الصحفي بـ"أخبار اليوم" المحبوس منذ ٩ أشهر فوجئ، أمس ليلا، بتحديد جلسة تجديد له قبل موعدها بـ١١ يوما بدون أسباب واضحة ومعلنة.

وأوضحت أنه موجود بسجن استقبال طرة، مؤكدة أن السجن به سوء تهوية، ما أصاب زوجها بحساسية شديدة، ولم ينقل للمستشفى ولم يجر له فحوصات، ولم يعرض على الطبيب، محملة إدارة السجن سلامته.

وأشارت إلى أنها تخرج من بيتها قبل الفجر لتتمكن من الدخول للزيارة صباحا، وتضطر للانتظار حتى الثانية عشر ظهرا لتتمكن من الدخول ورؤيته، مؤكدة أنها تتمنى خروجه اليوم؛ لتوقف حياتها منذ ٩ أشهر.

وتابعت "أي فرحة دخلت بيتنا كانت ناقصة من غيره، محدش هيستفيد من حبس زوجي، أنا ببكي من حالات الانتهاك داخل السجون، قعيد داخل السجن بكرسي متحرك ومحبوس".
 

Facebook Comments