كتب – عبد الله سلامة
أصدر نائب عام الانقلاب نبيل صادق، بيانا حول حادث تفجير مسجد الروضة فى بئر العبد بشمال سيناء، أعلن خلاله ارتفاع عدد ضحايا الحادث إلى 235 شخصا وإصابة ١٣٠ آخرين، مشيرا إلى صدور توجيهات بانتقال فريق مكبر من أعضاء النيابة العامة إلى المستشفيات التى يتواجد بها المصابون. فيما أشارت مصادر إلى وصول العدالة ٢٦٠ قتيلا.

وفي سياق متصل، استنكرت الفصائل الفلسطينية الحادث، وقال حركة المقاومة الاسلامية "حماس"، في بيان لها: "تستنكر الحركة هذا الاعتداء وتعتبر أن استهداف المساجد والمصلين ودور العبادة تجاوز لكل التشريعات السماوية والقيم الإنسانية وتحدٍ صارخ لكل المسلمين في بقاع الأرض واستفزاز لمشاعرهم واستهداف لعقيدة الأمة، لما تمثله هذه الأماكن الطاهرة من رمزية دينية ومكانة كبيرة للإسلام والمسلمين".

وتقدمت الحركة بـ"التعزية الحارة لمصر وشعبها وأسر الضحايا، متمنية الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، داعية الله أن يحفظ مصر وسائر بلاد المسلمين من كل سوء وأن يقدر لها الأمن والأمان والخير والاستقرار.

من جانبها أدانت حركة الجهاد، الهجوم واعتبرته "استهدافا وعدوانا على كل القيم ويخدم أعداء الأمة" ، وأعربت الحركة عن كامل تضامنها وتعازيها لمصر وشعبها بهذا المصاب الجلل، داعية الله أن يحفظ مصر وشعبها وينعم عليها بالأمن والاستقرار. 

Facebook Comments