مروان الجاسم
قال مصطفى الهادي، مؤسس حركة "ليبراليون ضد الانقلاب": إن الصراع في مصر الآن صراع على المكاسب، مضيفا أن "اتجاه 30 يونيو" يتسق مع مقولة الكاتب الصحفي جلال عامر، أنه "في مصر الكراهية تجمع والحب يفرق"، لافتا إلى أن الثوار في 25 يناير جمعهم كره مبارك في التحرير، وفرقهم حب مصر بعد الثورة.

وأضاف الهادي- في حواره مع برنامج الشرق اليوم على فضائية الشرق- أن كره الإخوان دفع الليبراليين لتأييد أحداث 30 يونيو وليس حب مصر، مبررا ذلك بأن ما أسماه تحالف الإخوان والسلفيين في برلمان الثورة دفع الليبراليين للارتماء في أحضان العسكر.

وأوضح الهادي أن التيارات الليبرالية في العالم الإسلامي يغلب عليها التيار المستغرب، رغم أن الإسلام في بدايته كان ثورة، مضيفا "الحل أن تأتي الثورة من داخل الإسلام"، منتقدا ما أسماه "تذلل" الإخوان أمام التيارات الليبرالية لكسبها في صفهم.
 

Facebook Comments