Israeli Defense Minister Moshe Ya'alon? speaks at the Wilson Center, in Washington, Monday, March 14, 2016. (AP Photo/Andrew Harnik)

كشف وزير الحرب في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، موشيه يعالون، عن نية الغرب وإسرائيل في العمل على انهيار وحدة الأراضي السورية، قائلا: "السعي من أجل الحفاظ على سوريا موحدة، "مجرّد أمنيات"، معربًا عن دعمه لـ"مناطق حكم ذاتي للعلويين والأكراد".

وقال وزير الكيان الصهيوني، خلال جلسة نقاشية حضرها في "مركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين" بواشنطن التي يزورها، أمس الاثنين: "إن محاولة الحفاظ على وحدة سوريا من قبل (رئيس النظام) بشار الأسد أو أي قيادة سياسية أخرى هو "مجرد أمنيات"، مضيفا "ليست هناك طريقة لبقاء سوريا موحدة، لذا فلنسع إلى طريقة يمكن أن نحظى من خلالها بنوع من الفيدرالية مع أولئك الذين يقبلونه، ومن ثم محاربة الآخرين".

ونقلت "هافينجتون بوست" الأمريكية عن الوزير الصهيوني أن "هناك أقاليم قد تأسست بالفعل في المنطقة، فلدينا إقليم علويستان أساساً يقوده بشار الأسد، ولدينا كردستان السورية سلفاً، وتعلمون أن الأتراك في الشمال ليسوا مسرورين بهذا، لكن في نهاية المطاف هناك حكمٌ ذاتي للأكراد في سوريا"، وفق قوله ملمحًا في الوقت ذاته إلى "إمكانية حصول الدروز على حكمهم الذاتي أيضاً".

واستبعد أن "يحظى السوريون السنة بإقليمهم بسبب عدم توحدهم"، قائلاً، "عندما يتعلق الأمر بالسنة فهناك داعش، وجبهة النصرة، وأتباع القاعدة، وعناصر الإخوان المسلمين، والسنة المتمدنون كذلك"، ووصف الوزير الإسرائيلي، ما يحدث في الشرق الأوسط بـ"الزلزال السياسي".

وحذّر يعالون، من الدور الإيراني في المنطقة قائلاً "بكل تأكيد فإن المسيطرين في طهران، بطريقة ما هم مسيطرون في بغداد عن طريقة الحكومة الشيعية هناك".

ولفت إلى أن إيران "تهيمن على بيروت عن طريق حزب الله وهم الآن يهيمنون على دمشق"، مهاجمًا الاتفاقية النووية التي وقعتها الولايات المتحدة و5 دول كبرى مع إيران العام الماضي للحد من نشاط إيران التسلّحي النووي، معتبراً أنها "ستمهّد لظهور الحلف الراديكالي الشيعي الذي سيستغل الاتفاقية لتأمين هيمنتهم".

يذكر ان إسرائيل ضغطت على الولايات المتحدة الامريكية للحفاظ على حكم بشار ضد الثورة السورية وذلك للحفاظ على أمن الاحتلال الإسرائيلي عن طرق تفتيت الأراضي السورية.

Facebook Comments