كتب أحمدي البنهاوي
تصدر منذ عصر اليوم هاشتاج #العريش على موقع التواصل الاجتماعي للتغريدات القصيرة "تويتر" يرصد حالة الفشل الذريع التي مني بها الانقلاب العسكري على كافة مستوياته الأمنية والسياسية والإعلامية في التعامل مع قضية سيناء، فضلا عن فوح رائحة الخيانة وبيع الأرض من قبل سفيه الانقلاب عبدالفتاح السيسي بقوة في تعليقات الإعلاميين والصحفيين والسياسيين.

بيوت بتخرب
وكتب الصحفي عبدالله الشريف من خلال حسابه "أنا عصفور"، "طالع يقول ان تلك الاعمال لاتزيدنا الا قوة..لا يا ابن اليهودية دي بتزيدنا أرامل وايتام..وبيوت بتتخرب".

أما الإعلامي جمال سلطان، مدير تحرير موقع المصريون فكتب "مطلوب بشكل عاجل أي مسئول يخرج لنا وللناس ويعطي أي معلومات أو تفاصيل عن جريمة #تفجير_مسجد_الروضه في #العريش بخلاف عداد القتلى المرعب الذي يتغير كل عدة دقائق ، لا بد أن يتكلم أحد ، الحادث غريب جدا في إجرامه ودمويته وغير مفهوم ، حد يشرح يا ناس".

أما لإعلامي والعضو الطلابي البارز أحمد البقري فكتب مذكرا بصورة ماكيت تخرج دفعة الكلية الجوية في 2016، ومتسائلا عن توارد الصورة مع الحدث، وقال "دا كان عرض عسكري من فترة بسيطة أمام #السيسي ووقتها استغربنا من سبب وجود مجسم لمسجد ف عرض زي دا لأول مرة ؟! ..وكأن العرض العسكري تحول الي واقع اليوم !..هل صدفة؟!".

وكتب العضو السابق بجبهة الضمير والمحامي عمرو عبد الهادي، ‏"٣ سنين بيضرب اهل سيناء..٣ سنين بيهجر اهل سيناء..٤ سنين و بئر العبد بتأيد الشرعية..و لما اتقتلوا كان مجهز نفسه علشان التعويضات و الانتقام..ترقبوا ضرب عشوائي لاهل سيناء..ترقبوا تصفيه المختفين قسريا..ترقبوا طاجن بالجمبري".

لا كنائس ولا مساجد
أما حساب "مصرى " الشهير على "تويتر" فقال: "يعنى لا عارف يحمى كنايس ولا جوامع ولا الظباط ولا الشعب ولا الحدود ولا عارف يرجع السياحه ولا يفتح مصانع ولا يرجع الاستثمارات ولا يصلح تعليم ولا صحة.. ولسة فى بهايم بتقول هننتخبوا عشان يبنيها".

وأضاف الإعلامي هيثم أبو خليل "ويجب ان حضرتك تتذكر ان منذ ٣٧ يوم فقط حدث هجوم ثلاثي في عمق العريش علي البنك الأهلي وسرقة ١٠ مليون جنيه والاعتداء علي كنيسة وعلي المجلس المحلي …لذلك نؤكد ان كل شيء تمام ومفيش فشل ولا مؤامرة ولكن فيه شهداء ودم!".

 

 

Facebook Comments