كتب- إسلام محمد:

 

كشف أحد الناجين من مجزرة مسجد الروضة ببئر العبد تفاصيل جديدة عن المجزرة المروعة التي شهدها المسجد، أمس، حيث أكد أن ضحايا المجزرة لم يقل عددهم عن ١٠٠٠ شخص، وأن نصفهم على الأقل استشهد في الجريمة على يد المعتدين.

 

ولفت إلى تأخر ميليشيات الانقلاب في إنقاذ المصلين، لدرجة أن القاتلين ظلوا مسيطرين على المسجد نحو ساعة، ما بين إلقاء العبوة الناسفة واصطياد الهاربين من المسجد.

 

وقال في الشهادة التي نشرها عبر "فيس بوك":

 

"المسجد كان به لا يقل عن 1000 شخص.. بدأ ضرب النار المباشر مع بداية الخطبة فبدأ الناس بالهرب من المسجد فضربوا عليهم نار أيضا ومن استطاع النجاة لا يتعدى 100 شخص وكل من بقي بالمسجد ما بين متوفى ومصاب وأعداد الوفيات تتعدى 500 شخص.. 

بقي المسلحون ما يقارب الساعة ولا احد من الأمن تحرك إطلاقا.

 

بعد ما ذهب المسلحون بنصف ساعة بدأ الأهالي في إجلاء المصابين إلى بئر العبد والعريش".

Facebook Comments