كتب – هيثم العابد:

 

وجهت والدة الشاب المعتقل عبدالرحمن أحمد يوسف رسالة مبكية حول اختفاء ابنها قسريًّا منذ ترحيله من دولة الكويت بناء على طلب رسمي من أجهزة الأمن المصرية، مشددة على أنها لا تعرف مكان احتجازه وبلاغاتها المتكررة إلى الجهات الرسمية قابلها صمت مخيب.

 

وأوضحت والدة المعتقل، عبر مقطع فيديو، أن المعلومات التي توصلت الأسرة إليها عند طريق وسطاء ومقربين من الأجهزة الأمنية، كشفت أشارت إلى أن "عبدالرحمن يوسف" تم اعتقاله من قبل السلطات المصرية فى يوم 1 أكتوبر 2015، فى أعقاب ترحيله من الكويت بسبب اتهامات بالإساءة إلى مصر عن طريق منشورات إلكترونية.

 

وأشارت إلى أن السلطات الكويتية نفت علمها بأسباب اعتقال يوسف في مصر أو أنه مطلوب لديها في عقوبات أمنية؛ حيث أكدت أن الترحيل كان بناء على مطالب من جهاز الأمن الوطني المصري لجرائم تتعلق بالنشر الإلكتروني، ولو كان لدي الأمن الكويتي دوافع لاعتقاله لأمضي العقوبة هناك ولم يرحل.

 

وأكدت الأم المكلومة أن ابنها تم ترحيله يوم 29 سبتمبر عن طريق رحلة تابعة لخطوط الطيران الكويتية رقم 541 فى الساعة 1:55، ووصل إلى مطار القاهرة الساعة 4:20 عصرا، ومن وقتها لم يستدل على مكانه، ورفضت سلطات المطار أن تدلي بأي معلومات تتعلق

بمكانه تحت ذريعة أنها من اختصاص الأمن الوطني.

 

واختتم والدة عبدالرحمن أحمد يوسف بمطالبة المنظمات الحقوقية والجهات المسئولة التدخل من أجل التوصل إلى مكان احتجاز ابنها، خاصة وأنها أرسلت العديد من الشكاوي والبلاغات إلى النائب العام ووزير الداخلية دون جدوي ولم تحصل على إجابات حتى الآن.

Facebook Comments