قامت إدارة مدرسة "سيد المرسلين" وقوات تأمين وزير التربية والتعليم في حكومة الانقلاب، بإجبار التلاميذ في المدرسة على الوقوف أكثر من ساعتين في الطابور على أقدامهم، رغم حداثة وصغر سن التلاميذ التي تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و10 سنوات، لحين وصول الوزير الذي تأخر عن موعد افتتاح المدرسة التي بنيت بتمويل إماراتي.

وتسبب تأخر الهلالى الشربينى وزير تعليم الانقلاب، عن الوصوله لمدرسة سيد المرسلين الابتدائية بقرية زيد التابعة لمركز إبشواى بمحافظة الفيوم، فى إطار زيارته للمحافظة اليوم، فى تأخر طابور الصباح بالمدرسة، ووقف التلاميذ فى الطابور أكثر من ساعة ونصف.

وقال الشربينى عقب وصوله المدرسة: "إخوانا البعدا السبب في شائعة إلغاء المكافآت الخاصة بالامتحانات، وكل خميس يطلقون الشائعات على الوزارة حتى يتم إثارة البلبة خاصة أن يومى الجمعة والسبت إجازة".

وأشار الوزير إلى أن الوزارة لها خطة استراتيجية ونهج محدد لن يتم السماح بالخروج عنه، ولن يتم السماح بالتأثير الفكرى على الطلاب، خاصة فيما يتعلق بوطنهم وانتمائهم وحبهم لبلدهم، وأن كل من يثبت تورطه في محاولة التأثير علي التلاميذ يتم التعامل معه بالقانون وإقصائه، لافتا إلى عدم وجود حالات كثيرة، ولكن لا توجد إحصائية حالية بالعدد، ويمكن الاطلاع عليها من الوزارة.

Facebook Comments