كشف باحثون بمركز البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة، عن أن الوزارة ممثلة في الهيئة العامة للخدمات البيطرية، تعاقدت على الأمصال الفاسدة التى تسبت فى نفوق 75% من مزارع الدواجن مما أدى للارتفاع الجنونى فى أسعار الفراخ البيضاء فى الفترة الأخيرة، هى أمصال مستوردة من الاحتلال الإسرائيلي.

وشددت المصادر على أن هذه الأمصال بدأت نظام مبارك فى استيرادها من الكيان الصهيونى منذ حقبة التعسينيات من القرن الماضى، مؤكدين أن التعاون الزراعى بين مصر والكيان الصهيوني يخضع لسرية تامة، ومن ثم تتحاشى الوزارة الإعلان عن مصادر الأمصال أو أى بذوز أو مبيدات زراعية يتم استيرادها، وتلجأ لوضع أسماء شركات أمريكية مجهولة على المنتجات الزراعية الإسرائيلية خاصة بعد رفض الفلاحين وأصحاب المزارع لهذه المنتجات.

وأكدت المصادر أن اللقاحات، قد تؤدى لانهيار صناعة الدواجن التى يعمل بها نحو 12 مليونا، مشيرين إلى أن وزير زراعة مبارك لمدة تزيد عن العشرين عاما يوسف، وراعى التطبيع الزراعى مع إسرائيل كان قد قام عام 1998 باستيراد كتاكيت من الكيان الصهيونى تسببت فى خسائر  بالملايين لأصحاب المزارع.

وكان الدكتور عبدالجليل الجوهري، رئيس قسم أمراض الدواجن بجامعة كفر الشيخ، قد كشف عن أن لقاحات وأمصال وزارة الزراعة، فاسدة وتسببت فى نفوق أعداد كبيرة من الدواجن، وأن ذلك يهدد صناعة الدواجن فى مصر.

وأكد في تصريح صحفي، أن أمصال ولقاحات الوزارة أدت إلى نشر العديد من الأمراض والأوبئة فى مزارع الدواجن، من بينها الالتهاب الرئوي والتهابات الشعب الهوائية، وهو ما أدى إلى حالات نفوق بلغت 75% من الثروة الداجنة، لعدم مطابقة تلك اللقاحات للمواصفات.

Facebook Comments