كتب: جميل نظمي

حذر تقرير من حجم المعاناة التي يعانيها الطلبة المصريين في ظل الحصار الأمني لهم والتضييق عليهم، وضياع مستقبلهم.

وقالت وكالة رويترز: إنه في يونيو 2014 فُصل طالب الهندسة محمد بدوي البالغ من العمر 23 عامًا من جامعة القاهرة.

وأضاف التقرير أن الجامعة قالت إنها فصلته؛ لأنه أعاق العملية التعليمية ولمشاركته في أعمال شغب وتدمير في احتجاج على حكومة عبد الفتاح السيسي.

وقال بدوي إنه فصل لأنه احتج على الحكومة وأيد جماعة الإخوان المسلمين التي حظرتها الحكومة المصرية، بحسب التقرير.

وقال إن الأجهزة الأمنية داهمت منزله عدة مرات، وأنه دفع مبلغا من المال لمهربين لتهريبه إلى خارج البلاد خوفا على حياته وحرصا على مواصلة دراسته.

وقالت وكالة رويترز إن رد فعله لم يكن غريبا، فقد ركز مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني الاهتمام من جديد على ممارسات وحشية في صفوف الشرطة بمصر، وقال ما يقرب من عشرة طلبة مصريين لرويترز إنهم تعرضوا للاستهداف على مدى السنوات الثلاث الأخيرة ويواجهون عنفا ومضايقات على أيدي قوات الأمن بانتظام.

Facebook Comments