كتب– عبد الله سلامة
يُعاني الشاب ياسر نبوي عبد الرازق "39 عامًا"، من مدينة قويسنا بالمنوفية، من عجز في قدميه وعدم قدرته على الحركة؛ بسبب تعرضه لتعذيب شديد أثناء فترة احتجازه بمقر الأمن الوطني.

واعتقلت مليشيات الانقلاب "عبد الرازق" يوم 8 أكتوبر 2016، وظل مختفيًا لمدة شهر داخل مقر الأمن الوطني، وتعرض لأبشع أنواع التعذيب الشديد بمقر الأمن الوطني، ما أثر على قدميه بسبب إصابته بمرض السكرى، وفيما قرر أطباء السجن بترحيلات شبين الكوم وقتها بضرورة إجراء عملية جراحية فى قدمه وتركيب شرائح ومسامير، إلا أنه تم ترحيله إلى سجن شبين العمومي قبل موعد إجراء العملية، وهناك رفضت إدارة السجن إجراء العملية، ما تسبب في تفاقم حالته الصحية.

وساءت حالته الصحية أكثر بعد ترحيله إلى سجن طره شديد الحراسة 2، حيث فقد قدرته على الحركة جراء رفض إدارة السجن إجراء أية فحوصات طبية له، أو إجراء العملية الجراحية، ما ينذر ببتر قدميه إن لم يتم علاجه بشكل فوري.
 

Facebook Comments