كريم حسن
نظم الثوار في العديد من مدن وقرى مصر مسيرات ليلية، أكدت إصرارهم على استكمال الثورة حتى تحقيق أهدافها كاملة، ومحاكمة قادة الانقلاب العسكري، لافتين إلى أن الأوضاع الاقتصادية المتردية، والإحباط الذي يعانيه الشارع المصري، دليل واضح على فشل الانقلابيين في تحقيق أهدافهم، أو السير في الطريق الذي اختاره العسكر لإدارة مصر، وهو الطريق الذي ثبت للمصريين أنه فاشل، ولا يمكن له الاستمرار على جثث المصريين ودمائهم.

ففي منوف، نظم الثوار مسيرة ليلية، حاملين أعلام مصر وشارات رابعة، مطالبين برحيل النظام الانقلابى الذى دمر كافة مقومات الحياة في مصر، والإفراج عن المعتقلين.

وبهتاف "إحنا الثورة وإحنا الصوت.. لما تحبوا الدنيا سكوت"، تزلزلت شوارع مدينة العاشر من رمضان في المسيرة التي انطلقت من أمام المستودع، بالإضافة إلى مسيرة أخرى انطلقت من أمام قصر الثقافة.

وذكر ثوار مدينة الزقازيق بالشرقية بفشل قائد الانقلاب في ترويج حملته للتسول من الشعب المصري، حيث قالوا: "صبح صبح لو بجنيه على الباشا وعلى البيه"، معلنين للعسكر استمرار حراكهم الثوري حتى إسقاط الانقلاب ومحاسبة قادته، وقد بدأت المسيرة من أمام المحطة مرورا بكوبري المحطة وحتى المعهد الديني.

ونظمت حرائر بئر العبد وقفة ليلية؛ تنديدا بالمجازر والانتهاكات التي يتعرض لها أهالي سيناء، وخاصة النساء، حيث يتعرضن للتفتيش بطريقة مهينة على الأكمنة، وخاصة كمين الريسة شرق العريش.

ورفع متظاهرو دمنهور شعار "العسكر خربها" للمسيرة التي نظموها، مساء الثلاثاء، فضحوا خلالها سياسات العسكر الاقتصادية، ونددوا بارتفاع الدولار والأسعار ومعدلات البطالة، في الوقت الذي انخفضت فيه قيمة المصريين داخل وطنهم وخارجه.

كما تحدى متظاهرو ""الخطاطبة" قوات الأمن، بتنظيم مسيرة من مسجد موقف المناشي، جابت شوارع "الخطاطبة البلد"، مرددين هتافات ضد حكم العسكر، وأكدوا صمودهم حتى كسر الانقلاب.


 

Facebook Comments