كتب: أسامة حمدان

قال موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس: إن زيارة وفد الحركة إلى القاهرة بمثابة فتح لصفحة جديدة وخطاب مودة مع من وصفهم بـ"الأشقاء" في مصر.

وقال أبو مرزوق في تصريحات له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أمس الثلاثاء: "كثرت التكهنات حول زيارة وفد الحركة للقاهرة، فمنهم من أفشل الزيارة في منتصفها، ومنهم من وضع شروطا ونسبها لمصدر أمني، ومنهم من نصب نفسه قيما على الشعب وتحدث باسمه، ومنهم من هدد وفد الحركة".
 
وتابع: "انتهت زيارتنا لمصر العزيزة، ولم نجد من هذه التكهنات شيئا، بل على العكس تماما وجدنا مسؤولين يحملون لفلسطين كل الحب، ولقضايا مصر كامل المسئولية".

وأوضح أبو مرزوق أن وفد الحركة عبر بوضوح شديد عن حرصه على أمن مصر وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، وعلى القيام بكامل الالتزامات بحفظ الحدود وعدم إتاحة المجال للعبث بأمن مصر واستقرارها، وأن القطاع لن يكون مآوى أو ملجئا لمن يضر بآمن مصر.

وأشار إلى أن أمن مصر هو أمن لفلسطين، وأن قطاع غزة المتضرر الأكبر من فقدان الأمن في سيناء.

وأضاف "أوضحنا سياسة الحركة في الاغتيالات السياسية، وإدانتنا لعملية اغتيال المستشار هشام بركات، وشرحنا وأكدنا على الدور المصري في القضية الفلسطينية وحل مشاكل قطاع غزة وفي المقدمة معبر رفح".

واعتبر أبو مرزوق أن: "الزيارة لها ما بعدها، وأنها فتحت صفحة جديدة، وخطاب مودة، للأشقاء في مصر، مؤكدين أنه لا يأتي من قبلنا إلا الخير والسلام".

افتحوا المعابر
من جهته طالب عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خليل الحية، سلطات الانقلاب العسكري بفتح معبر رفح البري، للتخفيف من معاناة سكان قطاع غزة.

وقال الحية: إن اللقاءات التي تمت مع مسؤولي المخابرات العامة المصرية تناولت القضايا ذات الاهتمام المشترك في جو من المسؤولية والشفافية.

وعبر الحية عن رفض حركته لسياسة الاغتيالات السياسية كافة، مدينًا اغتيال النائب العام المصري هشام بركات وكل حوادث الاغتيالات السياسية التي حدثت في مصر.

وبين الحية أن الحركة تقدر دور مصر التاريخي تجاه قضايا الأمة والقضية الفلسطينية، مؤكدًا عمق العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والمصري الذي قدم التضحيات والشهداء في سبيل القضية الفلسطينية المقدسة.

وشدد على حرص حماس على استقرار وأمن مصر، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، ورفضها المساس بالأمن القومي المصري، مردفًا: لن نسمح بأي حال من الأحوال أن ينطلق من غزة ما يضر بأمن مصر وشعبها.

وجدد القيادي في حماس على واجبهم تجاه حماية الحدود بين غزة ومصر، واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة في سبيل ذلك، متمنياً لمصر الأمن والسلامة والاستقرار وحقن دماء أبنائها.

ميدانيًّا
وفي السياق الميداني، زعمت سلطات الاحتلال "الإسرائيلية"، اليوم الأربعاء، العثور على معمل خاص بإعداد وتصنيع قطع السلاح في بلدة السواحرة  بالقدس المحتلة.

وادعى بيان صادر عن الشرطة "الإسرائيلية"، أن معلومات استخباراتية أسفرت عن الكشف عن المعمل المذكور؛ حيث اقتحمت قوات عسكرية معززة من الشرطة والجيش بلدة السواحرة ليلاً، وضبطت قطع أسلحة مختلفة؛ شملت بندقية ومسدس وكمية من الذخيرة وأمشاط ذخيرة وغيرها، وفق زعمها

وأشار البيان إلى قيام الاحتلال بتدمير المنشأة، واعتقال ثلاثة فلسطينيين في المكان.

Facebook Comments