كتب- أحمد علي:

 

تخفي قوات أمن الانقلاب في الشرقية الشاب حامد محمد حسان من قرية هربيط التابعة لمركز بأبوكبير منذ اعتقاله الخميس الماضي، من أحد شوارع القاهرة. 

 

وأكدت أسرة الطالب أنها حررت بلاغات وتلغرافات للجهات المعنية بحكومة الانقلاب، حتى لا تتكرر معه إحدى جرائم الانقلاب التي كان آخرها قتل ميليشيات الانقلاب يحيى أحمد يحيى عبدالحليم عبد الرحمن، من مركز ديرب نجم، ومحمد نادر أحمد فتحي من مدينة العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية، بالإضافة إلى محمد شعبان عويس عبدالهادي من الفيوم.

 

 

ولا تزال سلطات الانقلاب تخفى 3 آخرين من أبناء الشرقية لمدد متفاوتة منذ اعتقالهم بشكل تعسفى دون سند من القانون رغم البلاغات والتلغرافات المحرره للجهات المعنية وهم: الطالب محمد جمال سعيد محمدي، من أبناء قرية بردين التابعة لمركز الزقازيق، وهو طالب بكلية الهندسة جامعة الأزهر، تم اعتقاله تعسفيًا، دون سند من القانون، يوم 22 أكتوبر الماضي، المزارع محمد السيد سالم، من القرين، الذي تم اعتقاله من عمله في 18 نوفمبر الجارى ولم يتم الكشف عن مكان احتجاه ، محمود عبدالله البرماوي، الذي تم اعتقاله تعسفيًا أثناء أدائه صلاة الجمعة، يوم 20 أكتوبر الماضي، ولم يعلم ذووهم جميعًا مكان احتجازهم ولا سبب اعتقالهم حتى الآن.

 

ومن ناحية أخرى اعتقلت قوات أمن الانقلاب في الشرقية فجر أمس السبت من مركز أبوكبير 5 مواطنين بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت الأهالى بالمدينة والقرى التابعة لها أسفرت عن اعتقال كل من الشيخ امير عبدالهادي، مصطفى معروف، والشاب محمود جلال للمرة الثانية، ومحمد منصور، وعبدالكريم محمد. 

 

Facebook Comments