كتب- أحمد علي:

 

استمرارًا لنهج ميليشيات الانقلاب في اعتقال الأطفال، اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالقليوبية عمر الدالي، الطالب بالصف الثالث الإعدادي فجر اليوم من منزل شقيقته بشبرا، واقتادته لجهة غير معلومة دون سند من القانون بشكل تعسفي.

 

وقالت أسرة "الدالي" إن قوات أمن الانقلاب اقتحمت منزل شقيقته وروعت النساء والأطفال قبل أن تعتقله، فضلاً عن  اعتقال زوج شقيقته ووالد زوج شقيقته، واللذين تم الإفراج عنهما بعد ساعات من الاحتجاز دون ذكر الأسباب ولم يتم التوصل لمكان احتجاز عمر حتى الآن بما يزيد من مخاوفهم على سلامته.

 

 

وأطلق نشطاء التواصل الاجتماعي على فيس بوك "هاشتاج" #عمر_الدالى_فين للمطالبة بسرعة الكشف عن مكان احتجاز عمر والإفراج عنه ليستكمل دراسته التي يقطعها اعتقاله كل فترة.

 

وقال أحمد الشقير: "عمر في 3 إعدادي كل اما يفكر يشوف مستقبله يتقبض عليه وميعرفش يمتحن ويعيد السنة ومستقبله هيضيع خرجوا عمر يشوف مستقبله".

 

كان مركز الشهاب لحقوق الانسان أكد في تقرير أصدره بالتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الأطفال في 20 من نوفمبر الجاري أن آلاف الأطفال في مصر تم القبض علیھم وحبسھم على ذمة قضایا رأي و تظاھر، ورغم صعوبة عدم وجود إحصاءات رسمیة بالمعتقلين فإن ھناك إحصاءات غیر رسمیة تؤكد أن عدد الأطفال الذین تم القبض علیھم منذ الانقلاب العسكري بلغ ٤٠٠٠ طفل منھم ٨٠٠ ما زالوا رھن الاحتجاز.

 

 

ووفقًا لتقریرٍ أصدره الفریق المعني بالاعتقال التعسفي في "الأمم المتحدة" في یولیو ٢٠١٥، فإن اعتقال الأطفال في مصر "منھجي وواسع الانتشار"، واستعرض التقریر التجاوزات التي یمارسھا النظام الانقلابي ضد الأطفال القُصر، موضحًا أن الأطفال الذین تم اعتقالھم منذ أحداث یونیو ٢٠١٣ وحتى نھایة مایو 2015 ، بلغ عددھم ٣٠٠٢ تعرّض معظمھم للتعذیب والضرب المبرح داخل مراكز الاحتجاز.

Facebook Comments