كتب: عبد الله سلامة
سادت حالة من الغضب مواقع التواصل الاجتماعي عقب حبس المستشار هشام جنينة- رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات المقال بقرار من قائد الانقلاب السيسي- وذلك على خلفية فضحه لفساد عصابة السيسي، والذي وصل إلى 600 مليار جنيه خلال عام 2015 فقط.

وقال المهندس حاتم عزام، عبر صفحته على موقع "تويتر": "وهل بعد إحالة المسؤول الأول عن جهاز مراقبة الفساد للمحاكمة بسبب إعلانه عن حجم الفساد من فساد؟!.. متضامن مع المستشار هشام جنينة وكل شريف".

فيما علق الباحث السياسي محمد سيف الدولة، عبر موقع "تويتر"، قائلا: "تُحصن الأوطان بالعدل قبل أن تُحصن بحاملات الطائرات".

وغرد الكاتب الصحفي وائل قنديل، على حسابه بموقع "تويتر"، قائلا: "تيران مصرية.. صنافير مصرية.. هشام جنينة قيمة مصرية.. السيسي بطل إسرائيل القومي، كما وصفته صحافتها".

وعلَّق الكاتب الصحفي "سليم عزوز" عبر صفحته على "فيس بوك"، قائلا: "أين مناضلو الجهاز المركزي للمحاسبات الذين "هرونا" نضال بعد الثورة ضد رئيس الجهاز جودت الملط!؟"، مضيفا "مالهم وقد صمتوا بعد الانقلاب وذكرونا بالضباط الملتحين.. فص ملح وداب".

فيما غرد الدكتور محمد البرادعى، عبر موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" قائلا: "فى أسبوع يقدم رئيس جهاز رقابي مستقل ونقيب الصحفيين إلى المحاكمة الجنائية.. هل أصبحنا أعداء أنفسنا أم أننا ما زلنا فى انتظار من يتآمر علينا؟".
 

Facebook Comments