كتب: حسين علام

دعا التحالف الثوري لدعم الشرعية ورفض الانقلاب العسكري، لأسبوع ثوري جديد بعنوان "عامان فقر وفشل".

وقال التحالف في بيانه اليوم الجمعة، "عامان مرا من الفشل والفقر صنعهما انقلاب غاشم في يوليو ٢٠١٣.. عامان رأت فيهما مصر خرابا وانهيارا اقتصاديا كبيرا ومشروعات وهمية وديون تتراكم وحريات تضيع وعدالة ماتت".

وأضاف: "ونحن على أعتاب شهر رمضان الخير والنصر، ندعو الله أن يبلغنا الشهر الكريم موحدي الصفوف، مجددين النية أن ثورتنا وتضحياتنا هي لله، ولرفع الظلم عن كل المصريين وتحقيق الحرية والكرامة والعدالة لهم، ومجددين العزم على مواصلة النضال حتى سقوط الحكم العسكري وعودة الحكم المدني وانتصار الإرادة الشعبية"، قائلا: "قبل أيام من شهر الصمود والنصر نتذكر بفخر ممزوج بالقلق كل المعتقلين الذين سيصومون هذا الشهر خلف جدران السجون، تحت حر لا يطاق، وفي غياب أي رعاية صحية، نتذكرهم وندعو الله لهم بالفرج القريب، وأن يثبتنا وإياهم على الحق".

وأوضح أن الدكتاتور وعصابته ومساعديه الذين ولغوا في دماء الأبرياء من قبل ليرووا ظمأهم لسلطة غير مستحقة ولن نعترف بها، يواصلون اليوم قمعهم للشعب وقواه الحية خوفا على كراسيهم المهتزة، كما يواصلون خداعهم للشعب بمشروعات وهمية تستنزف ثرواته، ويواصلون تدمير الاقتصاد الوطني وإفقار الشعب، وبيع سيادة الوطن في تيران وصنافير وقريبا في أماكن أخرى.

وأشار التحالف إلى  أن الديكتاتور يظن أن بإمكانه أن يستخدم أبواقه الإعلامية النازية، وأدواته الأمنية الفاشية، من أجل أن يستمر في تزييف وعي الشعب وإرادته الحرة، وقد يظن أنه حقق مكسبا باستدعائه واحتجازه لنقيب الصحفيين وزميليه، أوباقتحامه لنادي المحامين في طلخا، او بتنكيله برئيس الجهاز المركزي للمحاسبات المستشار هشام جنينه وباشعاله الحرائق في وسط القاهرة تمهيدا لتفريغها وهذا وهم كبير، فالغضب يتصاعد في النفوس، والنار تحت الرماد، ولحظة الغضب قادمة لا محالة.

وهنأ التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، المصريين بقرب دخول شهر الصوم، ودعا كل المصريين، للانضمام لأسبوع جديد ضمن الموجة الثورية ارحل، بعنوان "عامان فقر وفشل" فهو شهر الصبر والصمود والتحدي، ويقيننا أن الظلم لن يطول مهما كان جبروته ولن يستمر الانقلاب بهذا الفشل الاقتصادي أكثر من ذلك.

ورفض بشدة إهانة النظام الانقلابي لدول أفريقيا، ويتمسك بحق فلسطين في كل أراضيها، وبإزاحة المجرم بشار الأسد، وبعودة الاستقرار لليبيا ولليمن، وبرفض أي تدخل إيراني في المنطقة، ويشدد على دعم الفلوجة.

نص البيان

التحالف يدعو لأسبوع ثوري جديد بعنوان "عامان فقر وفشل"

عامان مرا من الفشل والفقر صنعهما انقلاب غاشم في يوليو ٢٠١٣ … عامان رات فيهما مصر خرابا وانهيارا اقتصاديا كبيرا ومشروعات وهمية وديون تتراكم وحريات تضيع وعدالة ماتت

ونحن على أعتاب شهر رمضان الخير والنصر، ندعو الله ان يبلغنا الشهر الكريم موحدي الصفوف، مجددين النية أن ثورتنا وتضحياتنا هي لله، ولرفع الظلم عن كل المصريين وتحقيق الحرية والكرامة والعدالة لهم، ومجددين العزم على مواصلة النضال حتى سقوط الحكم العسكري وعودة الحكم المدني وانتصار الإرادة الشعبية.

قبل أيام من شهر الصمود والنصر نتذكر بفخر ممزوج بالقلق كل المعتقلين الذين سيصومون هذا الشهر خلف جدران السجون، تحت حر لا يطاق، وفي غياب أي رعاية صحية، نتذكرهم وندعو الله لهم بالفرج القريب، وأن يثبتنا وإياهم على الحق.

إن الدكتاتور وعصابته ومساعديه الذين ولغوا في دماء الأبرياء من قبل ليرووا ظمأهم لسلطة غير مستحقة ولن نعترف بها، يواصلون اليوم قمعهم للشعب وقواه الحية خوفا على كراسيهم المهتزة، كما يواصلون خداعهم للشعب بمشروعات وهمية تستنزف ثرواته، ويواصلون تدمير الاقتصاد الوطني وإفقار الشعب، وبيع سيادة الوطن في تيران وصنافير وقريبا في أماكن أخرى.

لقد يظن الديكتاتور أن بإمكانه أن يستخدم أبواقه الإعلامية النازية، وأدواته الأمنية الفاشية، من أجل أن يستمر في تزييف وعي الشعب وإرادته الحرة، وقد يظن أنه حقق مكسبا باستدعائه واحتجازه لنقيب الصحفيين وزميليه، أوباقتحامه لنادي المحامين في طلخا، او بتنكيله برئيس الجهاز المركزي للمحاسبات المستشار هشام جنينه وباشعاله الحرائق في وسط القاهرة تمهيدا لتفريغها وهذا وهم كبير، فالغضب يتصاعد في النفوس، والنار تحت الرماد، ولحظة الغضب قادمة لا محالة

إن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، إذ يهنئ المصريين بقرب دخول شهر الصوم، فإنه يدعو كل المصريين، للانضمام لأسبوع جديد ضمن الموجة الثورية ارحل، بعنوان "عامان فقر وفشل" فهو شهر الصبر والصمود والتحدي، ويقيننا أن الظلم لن يطول مهما كان جبروته ولن يستمر الانقلاب بهذا الفشل الاقتصادي أكثر من ذلك.

كما أن التحالف الوطني يرفض بشدة إهانة النظام الانقلابي لدول أفريقيا، ويتمسك بحق فلسطين في كل أراضيها، وبإزاحة المجرم بشار الأسد، وبعودة الاستقرار لليبيا ولليمن، وبرفض أي تدخل إيراني في المنطقة، ويشدد على دعم الفلوجة

أيها المصريون.. نتمسك في شهر رمضان المعظم، باستمرار تظاهراتنا وسنهتف بإسقاط السيسي الفاشل، ولدينا ثقة أن إرادتنا الحرة ستقف بجوار المظلومين والفقراء حتي ينتقم الله من السيسي وعصابته شر انتقام، وما ذلك على الله بعزيز، ونثق ان الغلابة والوطن والمظلومين سينتصرون ولو بعد حين

والله أكبر والنصر للثورة

التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب
الموجة الثورية "ارحل"
26 شعبان 1437 هــ 2 يونيو 2016 مــ

Facebook Comments