كتب أحمد علي

أدانت  مُنظمة "هيومن رايتس مونيتور"، استمرار ﺍﻧﺘﻬﺎﻛﺎتها سلطات الانقلاب بحق المواطنين بالمخالفة لجميع الداساتير والقوانين والمواثيق المحلية والدولية.

وطالبت المنظمة اليوم عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك بالإفراج الفوري عن الطالب عبد الرحمن حسان الطنطاوي"، الشهير بـ"عبدو"، البالغ من العمر ٢١ عامًا، طالب بالفرقة الثانية الجامعة العمالية، ومقيم بمنطقة "نبروة بمحافظة الدقهلية" اختطفته قوات أمن الانقلاب حال خروجه من بوابة الجامعة بتاريخ  29 مايو 2016 واخفت مكان احتجازه حتى الان.

وذكرت المنظمة أنها تلقت شكوى من أسرة الطالب تفيد بأن شقيقه عبدالله حسان الطنطاوي معتقل أيضا ويبلغ ٢٤ عامًا، طالب بالفرقة الرابعة كلية "أصول الدين جامعة المنصورة، وتم اعتقاله من منزله بتاريخ  18 فبراير 2016 ليتم إخفاؤه ثلاث أيام تعرض خلالها لصنوف من التعذيب.

وأضافت المنظمة أن شهود العيان من زملاء الطالب أكدوا أن عميد الجامعة العمالية تعاون مع الأمن وتواصل مع شئون الطلبة بالجامعة فأخبروه أنه متواجد بالفعل ومن المنتظر إجراء امتحان لفرقته وأبلغوه بميعاد انتهاء الامتحان ووصفوا لهم شكله وما يرتديه من لبس وحال خروج الطالب من الباب ظهر في طريقه فرد أمن بزي مدني وتحفظ عليه، وسرعان ما تجمع عدد كبير جدًا من قوات أمن الانقلاب ليختفي بعدها ولا نعلم عنه الأسرة شيئًا حتى الآن.

أسرة الطالب المختطف أكدت تقدمها بالعديد من البلاغات والشكاوى دونما استجابة هو مايؤثر عليهم من جميع النواحي الإقتصادية والنفسية والاجتماعية خاصة وأن نجلهم يعاني من الروماتيزم وضعفًا في النظر بالمخالفة للمادة 9 من العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية.

واختتمت مونيتور بيانها عبر صفحتها على فيس بوك بالمطالبة بالتحقيق في واقعة التعذيب المذكورة وتمكين أسرتي الطالبين من التواصل معهما ورفع الظلم الواقع عليهما.

Facebook Comments