كتب: كريم حسن

ثمن البرلمان المصري بالخارج إدانة البرلمان الأوروبي الانتهاكات الصادرة عن النظام الانقلابي المغتصب للسلطة في مصر، التي كان من نتائجها قتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني بعد تعرضه لعنف حيواني غير إنساني، وتعرض شاب ألماني أيضًا للتعذيب على يد أجهزة الشرطة نفسها بعد مرور نحو شهر على قتل "ريجيني".

وأشار البرلمان -في البيان الذي أصدره اليوم الأربعاء- إلى أن إدانة البرلمان الأوروبي لفتت النظر إلى الانتهاكات التي تحدث داخل مصر ضد كل من يخالف سلطة الانقلاب في الرأي ويرفض وجودها غير الشرعي في السلطة، وعلى رأسهم الرئيس محمد مرسي، والدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب، والدكتور عصام العريان زعيم الأغلبية بمجلس الشورى، و١٧٦ نائبا منتخبا في سجون الانقلاب.

وعرض البرلمان المصري على نظيره الأوروبي تعاونه في إمداده بالتقارير الصادرة عن لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان وكافة المنظمات الحقوقية، التي تكشف عن حجم الانتهاكات التي تمارس بشكل منهجي ضد أبناء الشعب المصري في مصر، في لقاء يجمع وفدا من البرلمان المصري مع رئيس البرلمان الأوروبي وأعضائه.

Facebook Comments