كتب أحمد علي:

ضمن سلسلة الجرائم والانتهاكات التى ترتكبها سلطات الانقلاب بحق طلاب مصر القابعين فى سجون العسكر صدر قرار من وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب بمنع انتقال أى معتقل لأداء الامتحان.

وقال المحامى بالنقد والحقوقى أسامة بيومى عبر صفحته على فيس بوك إن القرار صادر بالتعميم على جميع السجون، على أن يتم الامتحان داخل السجن بمعرفة لجنة تنتدبها جهة الدراسة، وهو ما يعد أمرا بالغ الصعوبة وفقا لأهالى المعتقلين وجهات الدراسة.

القرار أثار ردود أفعال غاضبة لدى أهالى المعتقلين فبمجرد نشر الخبر توالت الردود التى تستنكر القرار وتطالب بوقف الانتهاكات والتعنت مع الطلاب الذين لم يرتكبوا أى جرم سوى أنهم عبروا عن رفض الفقر والظلم وتكبيل الحريات.

وقال حساب نسمة أم محمد الغندور: اتصلت النهاردة بالكلية قالت مستحيل أن تخرج كل يوم لجنه لسجن.. متسائلة ايه الحل؟

وأشار حساب فاطمة صبحى إلى أن القرار يأتى ضمن سلسلة العراقيل التى تضعها سلطات الانقلاب أمام الطلاب لأداء الامتحانات قائلة: عراقيل عراقيل عراقيل.

فيما علق الكثير من أهالى المعتقلين وأصدقائهم بالدعاء على من أصدر هذا القرار الذى يوصف بالجائر قائلين "حسبن الله ونعم الوكيل". 

Facebook Comments