كتب- حسين علام


علق الكاتب الصحفي فهمي هويدي على كثرة استهلاك سلطات الانقلاب لنظرية المؤامرة وابتذاله فى الهرج الإعلامى والمعارك الوهمية، في الوقت الذي لم نحرك ساكنا حين صرنا إزاء مؤامرة حقيقية، وهي ما أشارت إليه تصريحات للسيد تونى بلير رئيس الوزراء البريطانى السابق الذى يقوم بدور مشبوه فى العالم العربى تحدث فيها عن رؤيته لحل الصراع العربى الإسرائيلى.


وأشار هويدي خلال مقله بصحيفة "الشروق" اليوم السبت، بأن خلاصته ما قاله أنه إذا وافقت حكومة نتنياهو على التفاوض مع الفلسطينيين على أساس مبادرة السلام العربية (التى أطلقت فى عام ) فستكون الدول العربية مستعدة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل دون انتظار لنتائج المفاوضات، كما ألمح إلى أنه فى ظل الظروف التى يمر بها الشرق الأوسط فثمة إمكانية لأن توافق الدول العربية على «تخفيف» خطوط المبادرة (بمعنى التراجع عن أهم شروطها) بما يفتح الأبواب لتطبيع العلاقات وتعزيز الثقة ومن ثم إنجاح المفاوضات.


وقال هويدي إن هذه التصريحات التى نشرتها صحيفة «هاآرتس»،  تضعنا أمام أحد احتمالين، أحدها أن يكون الكلام مجرد تصور واقتراح من جانبه، وهو ما اعتبرته وقاحة سياسية تطالب العرب بالتنازل عن حقوقهم وتؤدى إلى تمكين إسرائيل وفوزها بالتطبيع فضلا عن اضفاء الشرعية على مشروعها الاستيطانى. والاحتمال الثانى أن يكن الرجل المشبوه قد نسق «الطبخة» مع الأطراف المشبوهة التى يتعامل معها، الأمر الذى يعتبر جريمة ومؤامرة تاريخية ينبغى التصدى لها.


وأوضح أن صحيفة معاريف فى اليوم التالى مباشرة (/) نشرت مقالة كتبها بن كاسبيت، أحد كتابها البارزين، ألقى فيها مزيدا من الأضواء على الموضوع بحيث جاء كلامه مرجحا للاحتمال الثانى. إذ ذكر أن الموضوع كان محل تفاهم بين نتنياهو وبعض الزعماء العرب، على أن يبدأ تحريك الملف فى الاتجاه الذى تحدث عنه تونى بلير بعد انضمام زعيم المعارضة إسحاق هرتسوج (المحامى وابن الرئيس الإسرائيلى الأسبق حاييم هرتسوج) وحزبه إلى الحكومة،  وهو المشهود له بالرصانة والهدوء (من وجهة النظر الإسرائيلية) بما يسوغ الادعاء بأن التشكيلة الوزارية وزارة «سلام». وتحت هذه اللافتة تطبخ المرحلة الثانية فى السيناريو التى تعلن فيها الوزارة خطتها للتفاوض وموافقتها على مبادرة السلام العربية.


وأوضح أنه طرأ تغيير جوهرى على السيناريو، لأن الذى انضم إلى الحكومة أفيجدور ليبرمان الذى تلاحقه سمعة لا يمكن أن توصف فى ظلها التشكيلة المرتقبة بأنها حكومة سلام، حيث إنه سبق له أن دعا إلى هدم السد العالى وإلى إعدام إسماعيل هنية قيادى حماس فى غزة خلال ساعة. كما أنه طالب بمحو القطاع بأسره وتحويله إلى ملعب لكرة القدم!


وأشار هويدي إلى ما ذكره بن كاسبيت فى مقالته أن نتنياهو اتصل هاتفيا مع أحد القادة العرب المتفاهمين معه حول الموضوع وأبلغه بالتغيير الذى اقتضته حساباته الداخلية. وهو ما أقلق القيادى العربى الذى «تميز غضبا» حسب تعبير الكاتب الإسرائيلى. حينئذ نقل بن كاسبيت عن نتنياهو قوله: أنا أقف وراء كل ما وعدت به، ولن أتراجع عن شىء. ولا زلت عند التزامى بالتحرك إلى الأمام. ثم تحدث عن ليبرمان قائلا إنه ليس بالسوء الذى يتصوره الجميع، وهو ملتزم بمراحله المسيرة والسعى لتحقيق الاستقرار.


وتابع: "لم يفصل بن كاسبيت فيما جرى بعد ذلك، لكنه ذكر أن نتنياهو واصل تنفيذ ما تم الاتفاق عليه، فأعلن لأول مرة اعترافا غامضا بمبادرة السلام (بعد تعديلها أو تحديثها على حد تعبيره) كأساس للمفاوضات مع الفلسطينيين، وسارع ليبرمان للحاق به".


وأضاف بحسب ما قاله الكاتبإنه فى إطار الخطة المقترحة تعهد نتنياهو بأن تنفذ إسرائيل على الأرض خطوات تجسد التزامها بحل الدولتين، وتعلن اعترافها بمبادرة السلام المعدلة كأساس للمفاوضات. وقد نفذ الالتزام الثانى أما الأول فغامض جدا، ثم تساءل: بماذا التزم العرب؟ ــ فى رده ذكر أنهم تعهدوا بالبدء فى خطوات التطبيع بالتوازى مع تقدم المسيرة. مشيرا إلى أن بعض الدول قبلت بالتطبيع بعد اتمام التسوية إلا أن دولا أخرى أبدت استعدادها للبدء فى التطبيع بالتوازى مع الخطوات التى يتم إنجازها فى المفاوضات.


وأكد هويدي أن هذا الكلام يعنى أننا بصدد مؤامرة حقيقية وليست وهمية، وأن المؤامرة لم تعد فى الطريق كما ذكرت فى مقالة مايو، وإنما صارت على عتبات البيت الذى صار بعض أهله ضالعين فيها. وإذ يصدمنا ذلك ويضعنا إزاء موقف لا يخطر لنا على بال، متسائلا: "كيف يصدق عاقل أو صاحب ضمير أن حكومة يمينية فاشية يقودها اثنان من عتاة مجرمى الحرب هما نتنياهو وليبرمان يمكن أن تقدم على خطوة من شأنها أن تقدم أى شىء إيجابى يمكن أن يحقق السلام ويسهم فى حل القضية الفلسطينية؟ وأليس مريبا أن يطرح الموضوع فى الوقت الذى يمر فيه العالم العربى بأكثر مراحله ضعفا وتشتتا؟".

 

وأشار إلى معلومة لها دلالتها الخطرة أوردها زميلنا الأستاذ محمد المنشاوى خبير الشئون الأمريكية فى واشنطن فى ثنايا مقالته التى نشرتها الجريدة فى مايو الماضى. إذ ذكر أن حاكما عربيا التقى فى جلسة مغلقة بنيويورك مع بعض قادة المنظمات اليهودية وعدد من المفكرين وخبراء الشرق الأوسط. وأثناء اللقاء دعا إلى ضرورة استغلال واشنطن لحالة الضعف العربى غير المسبوق والانقسام والتشتت الفلسطينى لإنهاء القضية الفلسطينية.

وذكر أن الدول العربية المعتدلة ستضغط فى هذه الحالة على الفلسطينيين ليقبلوا بشبه دولة تعرضها عليهم إسرائيل، مضيفا أن الإسراع بهذه الخطوة مهم فى الوقت الراهن، لأن أحدا لا يعرف ماذا سيأتى به المستقبل. وهى معلومة إذا صحت فإنها تعنى أن المؤامرة باتت فى داخل البيت وليست على عتباته فحسب. لقد وصفت الكلام حين صدر عن تونى بلير بأنه «وقاحة»، لكننى أعجز من أن أجد وصفا مناسبا أو مهذبا لهذا الموقف الأخير، لذلك سأترك المهمة لك. 

Facebook Comments