كتب: أسامة حمدان

استهل الكاتب "مالكوم داش" مقالته بصحيفة "جيروزاليم بوست" اﻹسرائيلية، تعقيبا على إعلان سلطات الانقلاب مؤخرا التوصل لاتفاق مبدئي مع إثيوبيا، على تقاسم مياه النيل عن طريق التفاوض، بالقول "القاهرة تتخلى عن حقوقها التاريخية في نهر النيل".

وانتقد الكاتب الصهيوني في تقريره الصحفى، موقف قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وتفريطه في النيل، مشيرًا إلى مقولة الرئيس محمد مرسي في يونيو 2013 "كل الخيارات" بما في ذلك التدخل العسكري مطروحة، إذا واصلت إثيوبيا بناء السدود على نهر النيل. 

ونقل الكاتب عن خبراء دعواتهم للقتال دفاعًا عن حقوق القاهرة التاريخية في مياه النيل، وإذا واصلت إثيوبيا بناء ما سوف يصبح أكبر سد لتوليد الطاقة الكهرومائية في إفريقيا، فإن الحل العسكري، خيار لا يحب إغفاله. 

كما نقل التقرير عن مسئولين في وزارة الري قولهم إن مصر سوف تفقد من 20 لـ30% من حصتها من مياه النيل، ونحو ثلث الطاقة الكهربائية المولدة من السد العالي، في حال عمل سد النهضة.

Facebook Comments