كتبه جميل نظمي

في فبراير الماضي كشف المُحلل الإسرائيلي للشئون الأمنية، يوسي ميلمان، من صحيفة (معاريف) العبرية، النقاب عن أن شركة (AGT) السويسرية، التي أنشأها ويتبوأ منصب مديرها العام رجل الأعمال الإسرائيلي-الأمريكي ماتي كوخافي، فازت بعقد بملايين الدولارات لبناء مشاريع للحفاظ على الأمن الداخلي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ومن جهتها كشفت صحيفة (THE JERUSALEM POST) عن أن أكثر من 10 شركات أمنية إسرائيلية خاصة وأخرى تابعة لوزارة الأمن، كثفت في الفترة الأخيرة عملها في دول عربية وإسلامية، لا تقيم مع إسرائيل علاقات دبلوماسية.

كما كشفت معلومات خطيرة عن شركة أمن إسرائيلية تحرس العديد من المؤسسات العربية وتقدم الحراس الشخصيين لكثير من المسئولين العرب على مدى الوطن العربي من مراكش للبحرين، وأن شركة (G4S) الأمنية التي تنتشر في العالم العربي تساند الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت الصحيفة: تواجه الشركة تحديات بسبب نقص في توريد العمالة وبيئة الأعمال بشكل عام في دبي، التي أثرت على أعـمالها التجارية في مجال أنظمة الأمن، لكنها نجحت في الفوز بعقود (مثل مطار دبي) وفي تقديم الخدمات الأمنية خلال الأحداث المهمة.

«آيسنار أبوظبي 2016»
وفي سياق متصل، بلغت قيمة العقود التي أبرمتها وزارة الداخلية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي في اليوم الثاني من فعاليات المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر «آيسنار أبوظبي 2016» – 391 مليون درهم.

ويعد «آيسنار أبوظبي » السةق الأبرز للشركات المقدمة للخدمات الأمنية في المنطقة العربية.

Facebook Comments