كتب: أسامة حمدان

قالت مصادر مطلعة إن هشام زعزوع، وزير السياحة في حكومة الانقلاب الشهير بـ"الخرم"، تعرض لنوبة إغماء بمكتبه و"ذبحة صدرية"، بعد تلقيه اتصالًا هاتفيًّا من "شخصية عليا" لإخباره بخروجه من التشكيل الوزاري الجديد، بقرار صادر من السيسي، بعد التأكد من واقعة تسول «زعزوع» في بورصة برلين، وعرضه صورًا مسيئة بحق العاملين بقطاع السياحة، وترجيه الألمان المجيء لمصر.

يأتي ذلك رغم نفي «زعزوع» الواقعة، وتأكيده  لقائد الانقلاب في اتصال هاتفي، أنه لم يقم بهذه الأفعال، نافيًا ما تم نشره على المواقع الإخبارية.

وبعد نفى «زعزوع»، للواقعة، وبحسب رواية المصادر طلب «السيسي » منه أسطوانة فعاليات معرض بورصة برلين، فأرسلها، مع «حذف» المقطع الخاص بواقعة « التسول» المشهورة!

لكن الكارثة أن قناة الجزيرة القطرية، أذاعت الجزء المقتص من الأسطوانة التي تم إرسالها للسيسي، لتكون هذه الواقعة بمثابة ضربة قاضية لـ«زعزوع»، على إثرها خرج قرار باستبعاده من حكومة الانقلاب، ولكنه لم يعلن رسميًا، ما أصابه بـ«حالة إغماء»، وتم نقله لمستشفى عين شمس التخصصي، التي تبين لها أن «زعزوع» مصاب بذبحة صدرية، وتم إيداعه في «العناية المركزة».

Facebook Comments