قررت نيابة أمن الدولة العليا، تجديد حبس 3 من طلاب جامعة الأزهر، 15 يومًا بزعم تورطهم فى قتل النائب العام السابق المستشار هشام بركات عقب خروج موكبه من منزله فى يونيو الماضى.

ولفقت النيابة للطلاب عدة تم منها "الانضمام لجماعات إرهابية متطرفة والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحيازة أسلحة نارية وذخائر بدون ترخيص باستخدام الإرهاب كوسيلة لهم".

من جانبها، قال مركز الشهاب لحقوق الإنسان: إن طلاب الأزهر المقبوض عليهم، يعيشون ظروفًا صعبة بسحن العقرب؛ حيث تم وضعهم فى زنازين انفرداية لا ترى النور وخلع لمبات الإضاءة من الزنازين  وإغلاق منافذ التهوية لهم.

وأضاف الشهاب، أنه تم غلق جميع نظارات الأبواب غلقًا نهائيًّا وفصل هذه الزنازين عن بقية الونج، ومنعهم من الخروج والتريض والحديث مع بعضهم البعض، مؤكدين أن الطلاب لاقوا أهوالًا كثيرة قبل عرضهم على النيابة.

وكشفوا عن أن النيابة كانت حريصة كل الحرص على ألا يحضر معهم محاميا غير المأجورين من المنتدبين حتى لا تقوم بعرض أي منهم علي الطب الشرعي لكثرة الإصابات التي بعموم أجسادهم، وكذلك حتى لا ينكروا الاتهامات الموجهة إليهم.
 
وحمل مركز الشهاب، داخلية الانقلاب ومرؤسيه بقطاع مصلحة السجون المسئولية الجنائية عن أية أضرار تلحق بهؤلاء المتهمين، كما طالب النائب العام باتخاذ كافة الإجراءات التي تكفل حمايتهم.

جدير بالذكر أن جامعة الأزهر، قررت فصلهم، فصلًا نهائيًا من الجامعة، بزعم تورطهم فى اغتيال النائب العام الأسبق هشام بركات.

والطلاب المفصولون هم "محمود الأحمدي عبدالرحمن بالفرقة الثالثة بكلية اللغات والترجمة بالقاهرة، ومحمد أحمد السيد بالفرقة الرابعة بكلية اللغات والترجمة، وأبوالقاسم أحمد علي يوسف بالفرقة الرابعة بكلية الدعوة بالقاهرة".

Facebook Comments