كتب- حسين علام:

 

في مفاجأة جديدة من ملفات فشل الانقلاب حتى في الترويج للإنجازات الوهمية، كشف الإعلامي المؤيد للانقلاب أسامة كمال أن التلفزيون المصري بث الجزء الثاني من حواره مع قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي قبل الجزء الأول. 

 

وقال مقدم برنامج "القاهرة 360" المذاع على شاشة "القاهرة والناس": "لم أغضب من إذاعة ماسبيرو للجزء الثاني من اللقاء مع الرئيس قبل الأول"، وبتصريحه هذا أكد أن حواره لم يبث بشكل صحيح. 

 

وفي محاولة منه لتسخيف هذا الأمر، قال كمال وفق ما نقله بعض المواقع الإلكترونية اليوم السبت، إن ما حدث باللقاء مع السيسي من الممكن أن يحدث في أي تلفزيون في العالم. 

 

وقال كمال، إن التليفزيون المصري بث الجزء الثاني من حواره مع عبد الفتاح السيسي قبل الجزء الأول، ولكنه لن يغضب من ذلك، زاعما ، أن ما حدث بالحوار "خطأ فني"، مشيرا إلى أن هذا الخطأ من الوارد حدوثه في أي مكان.

 

كما أكد كمال، أنه لم يغضب من قطع الحوار والخروج لنقل أذان العشاء احتراما لقدسية الأذان، وأبدى كمال تفهمه للأمر، وأضاف أن ما حصل "خطأ تقني" حدث من القائمين على إذاعة اللقاء، وفق قوله.

 

وكان قد اعترف قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي ضمنيا بحالة الغليان التي أصابت الشعب المصري على خلفية فشله في إدارة الدولة بعد الانقلاب العسكري.

 

ووقع السيسي في فخ الاعتراف خلال حديثه أمس مع الإعلامي أسام كمال، و قال "السيسي" لـ"كمال" تعليقًا على الحريات في مصر: "مقدرش أمنع حد يقول رأيه".. فسأله "كمال": "يعني اللي هيتكلم مش هيتقبض عليه والشرطة هتجيبه والكلام ده".. فعلق السيسي ضاحكًا: "يعني هتجيب الـ90 مليون؟ دة الـ90 مليون بيتكلموا أصلًا".

 

وعلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على كلمة السيسي بأنه يعلم بأن الـ90 مليون ضده ، حيث قال أحدهم ساخرًا : "الاعتراف بالحق فضيلة"، بينما قال آخر: "مقلناش حاجة من عندنا ، أنت ما شاء الله فهمتها وقلتها لوحدك" ، وقال ثالث: "كويس أنه عارف أنه ميقدرش يقبض ع الـ90 مليون كلهم وإلا تبقى مصيبة".

 

Facebook Comments