كتب- حسن الإسكندراني:

 

تسببت القواقع البنية لالتهام 32 ألف فدان محاصيل زراعية بمحافظة البحيرة في زمام الجمعية المشتركة بقطاع التحدي بجنوب وغرب التحرير، وسط تكتم شديد من وزارة الزراعة ومديرية البحوث الزراعية.

 

وقال المهندس حسن شريف، رئيس الجمعية المشتركة للخريجين بقرية النجاح بمركز بدر بمحافظة البحيرة،فى تصريحات صحفية اليوم ، إن أكثر من 32 ألف فدان في زمام الجمعية المشتركة بقطاع التحدي بجنوب وغرب التحرير، تعانى من الانتشار الكبير للقواقع البنية التي تلتهم الزراعات منذ 5 سنوات وحتى الآن.

 

وأضاف: قمنا بتجربة رش القواقع بعدة مبيدات حشرية لكننا وجدنا أنها سرعان ما تنتشر مرة أخرى، ونقوم بعمل مقاومة يدوية لها ولكن دون جدوى، حيث أن الأمر يحتاج إلى الرش الجماعي ومتابعة للمقاومة.

 

وتابع:استعنا بوحدة البحوث الزراعية بالمركز؛ لإمدادنا ببعض التوصيات والطرق العلمية المثلى للتغلب على هذه الآفة، لكن وجدنا أن الأمر يحتاج إلى تمويل وإشراف فني متخصص من قبل وزارة الزراعة، وذلك لتحديد المبيد الفعال وكيفية استخدامه وإلزام مديريات الزراعة بالتنفيذ والمتابعة، حتى لا تنتشر هذه الآفة في مساحات أخرى جديدة،مطالباً بضرورة أن تنظر وزارة الزراعة لهذا الموضوع بعين الجدية؛ لأن هذه الآفة تهدد النشاط الزراعي بأكمله بمحافظة البحيرة.

 

وكانت جمعية البحوث قد خاطبت الدكتور رضا محمد مرسى وكيل التدريب والإرشاد بالوحدة البحثية ببدر التابعة لمركز البحوث الزراعية، وطالبت بعمل توصية لمقاومة القواقع بقطاع التحدي والتي أصبحت آفة شديدة الخطورة على جميع المحاصيل بالمنطقة وبيان التكلفة والطريقة المناسبة لمكافحة هذه الآفة.

 

وأضاف، كما كشفت أن المساحة الكلية طبقا لبيانات المراقبة العامة لجنوب وغرب التحرير تبلغ 32517 فدان منها 74% منزرعة موالح ( 24132 فدان) مضاف إليها 2371 فدان فاكهة اقتصادية ومحاصيل حقلية 1606 فدان ومحاصيل خضر 3145 فدان وفاكهة حلويات 379 فدان.

 

 

Facebook Comments