كشف الدكتور عبدالرحيم ريحان، مدير البحث والنشر العلمي بالوجه البحري وسيناء بوزارة الآثار، سرقة الكيان الصهيوني وحجم التعديات الإسرائيلية التي حدثت خلال فترة احتلالها سيناء عقب نكسة 1967.

 

وأكد ريحان- في تصريحات صحفية اليوم السبت- أن الاحتلال الإسرائيلي خلال وجوده فى سيناء نهب وسرق آثارًا في عدة مناطق خصوصا الآثار التي تعود إلى عصر ما قبل التاريخ والتي يطلق عليها النواميس. 

 

وشملت قائمة المسروقات آثار معبد سرابيت الخادم المعبد المصري القديم الوحيد بسيناء، والكنائس المسيحية بشمال سيناء التى تقع بطريق العائلة المقدسة، والآثار الإسلامية بقلعة نخل أهم محطات طريق الحج المصرى القديم بسيناء.

 

وأضاف "ريحان" أن هناك رعاية كاملة للآثار فى سيناء ولكن ينقصها حُسن الاستثمار، وهو عبء يقع على عاتق الجميع، وزارة السياحة، إدارة محلية، ومستثمرين، موضحًا أن هناك مشاريع ضخمة تنتظر الاستثمار في سيناء ومنها استثمار الطرق التاريخية.

 

Facebook Comments