كتب – عبدالله سلامة:

 

كشف عبد الله مرسي، نجل الرئيس محمد مرسي، جانبًا من الجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها الرئيس داخل سجون العسكر خلال السنوات الماضية منذ اختطافه عقب الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013، وذلك عن طريق طرح عدد من الأسئلة التي تفضح تلك الانتهاكات: 

 

حيث قال "عبد الله"، عبر صفحته علي فيسبوك:

 

هل كانت الزيارة المفاجئة لأسرة الرئيس في يونيو الماضي، بعد منع الزيارة أربع سنوات، ليبدو الرئيس بصحة جيدة للأسرة ثم تتم إجراءات التخلص من حياته بعدها؟

 

لماذا تمنع سلطات الانقلاب العلاج عن الرئيس؟

 

لماذا يمنعون الطعام عن الرئيس؟

 

لماذا ينام الرئيس علي الأرض لمدة ثلاث سنوات حتى أصبح يعاني من آلام لا تحتمل في الظهر والرقبة؟

 

لماذا تترك عينه اليسرى حتى يكاد لا يرى بها وهي تحتاج عملية؟ 

 

لماذا يجرح الرئيس في يده وتحتاج لخمس غرز ولا يجد من يسعفه، منذ عام وحتى الآن والجرح لم يلتئم؟

 

لماذ لا يوفر الأنسولين والطعام الجيد حتى لا يدخل الرئيس في غيبوبة سكر كما حدث أكثر من مرة حتى إنه أصبح يخاف النوم ليلاً حتة لا يدخل في غيبوبة أثناء النوم؟

 

لماذا يحتجز محمد مرسي صاحب الـ٦٧ عامًا في ظروف اعتقال لا إنسانية ولا آدمية ويمنع من لقاء بشر أو قراءة كتاب أو جريدة أو ورقة أو قلم منذ ٣ سنوات؟

 

لماذا يمنع من معرفة أحوال بيته ورؤية زوجته وأبنائه وأحفاده لمدة أربع سنوات ونصف؟

 

لماذا يعزل عن البشر ويحاصر هذا الحصار الشديد غير الآدمي؟

 

كيف يقضي يومه؟

 

كيف ينام ليله؟

 

واختتم ابن الرئيس تدوينته قائلاً: "بعد كل ما يتعرض له لم ولن يتنازل عن مبادئه وعن موقفه؛ لأنه رجل لا يقبل الضيم ولا ينزل على رأي الفسدة ولا يعطي الدنية في وطنه أو دينه أو شرعيته.. "لله درك يا أبي".

 

Facebook Comments