كتب- حسن الإسكندراني:

 

هاجمت حملة "تمرد على المناهج التعليمية"، الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم بحكومة الانقلاب، بعد الرد على مطالبها بحذف الوحدة الأخيرة من كل المواد بسبب تقديم موعد الامتحانات.

 

وكان رد "تعليم الانقلاب" بأنه مطلب غير قانوني وتربوي، فردت الحملة قائلة: وزارة التربية والتعليم هي وزارة الغير قانوني فجميع قرارات الوزير غير قانونية أو مدروسة، فكيف يتم تقديم الامتحانات بشكل مفاجئ ووضع أسباب غير منطقية وهي من أجل شهر رمضان أو انتخابات "الرئاسة"، ووجهت الحملة سؤالاً: هل الوزارة مكنتش تعرف الواعيد دي قبل بدء الدراسة؟

 

وكشفت سماح أبوبكر منسقة الحملة عبر فيس بوك، إنه من غير التربوي أن يكون هدف الوزارة أن ينهي الطلاب المنهج بأي شكل وعلى وجه السرعة أو "يتكروت" فهل من التربوي أن يتم الانتهاء من المنهج دون استفادة هل هذا هو التربوي لديكم؟

 

وتابعت:هل من التربوي أن يكون امتحان مادتين في اليوم الواحد بشكل متتالي دون إعطاء فترة بين كل مادة وأخرى أو فاصل بين كل يوم ليتمكن الطلاب من مراجعة المادة التالية أو المواد المقرر امتحانها في اليوم الثاني، "الوزارة بتحسسنا أن في قطر بيجري ورانا".

 

وأضافت "أبوبكر": "طالبنا كثير من الوزارة أن تكون كل مادة في يوم منفرد مع وجود فاصل زمني يوم أو يومين بين كل مادة لكي نعطي الطلاب فرصة لمراجعة المادة الاخرى قبل امتحانها.. الوزارة خلفت وعودها لينا بتخفيف المناهج، لذلك أصبحنا لا نثق فى قرارات الوزير أو في وعوده لنا".

 

وتابعت: "نحن نرفض الثانوية الجديدة التي أعلن عنها الوزير، كما أن الوزارة ليس لها الحق في أن تجعل أولادنا حقل تجارب لأفكارهم، "أولادنا مش لعبة وانتوا غير أمناء عليهم".

 

يذكر إن تمرد على المناهج التعليمية، طالبت باعتبار الوحدة الأخيرة للاطلاع فقط ولا يأتي منها في الامتحان.

 

Facebook Comments