حسن الإسكندراني

قررت مدريات التموين بالجمهورية، اليوم الأحد، وقف آلاف المستفيدين من منظومة التموين قبل ساعات من حلول شهر رمضان الكريم، لتزداد معاناة المصريين يوماً بعد يوم منذ الانقلاب العسكرى.

وكانت مديرية تموين الفيوم، قررت وقف الآلاف من المستفيدين بسبب تحديث البيانات، وقال أحمد عبدالوهاب، وكيل وزارة التموين بمحافظة الفيوم، إن هناك كشفا ورد من الوزارة بأسماء عدد من المستفيدين من منظومة التموين الجديدة، والذين لم يحدثوا بياناتهم في البطاقات التموينية الذكية.

كما قررت مديرية التموين بالشرقية، وقف المستفيدين والذين لم يقدموا استمارات تحديث البيانات، إلى البقالين التموينيين، في الفترة المحددة، وبالتالي تقرر وقف التعامل على هذه البطاقات، لحين تحديث بيانات المشتركين فيها. وشهدت الإسكندرية كذلك اشتباكات بين الأهالى والبقالين، والذين فوجئوا بعدم صرف المواد التموينية بسبب تحديث الاستمارات.

وفى بورسعيد، أثار إعلان مديرية التموين فى بورسعيد عن وقف العمل بـ31 ألف بطاقة تموينية فى المحافظة، حالة من الغضب بين المتضررين من القرار.

كانت مديرية التموين فى المحافظة أعلنت عن إيقاف العمل بنسبة 30% من بطاقات التموين فى بورسعيد، نظراً لعدم تدقيق 31 ألف مستفيد للبيانات الخاصة بهم، ما حرمهم من صرف الخبز المدعم، وشراء السلع المدعمة.

ولم يختلف الوضع كثيراً فى أسوان ، حيث قررت وزارة التموين وقف صرف السلع لـ 39 ألف أسرة من محافظة أسوان، فوجئوابوقف بطاقاتها التموينية المميكنة قبل حلول شهر رمضان، بسبب عدم استكمال بياناتهم وإحصائياتهم الشخصية، بعد مراجعتها منذ 8 شهور.

وكشف الأهالى أنهم لم يعلموا بأن هناك مراجعات لبيانات البطاقات التموينية منذ شهور، مطالبين بوقف هذا القرار، الذى سيطبق فى جميع أنحاء الجمهورية، قبل حلول شهر رمضان واحتياج الأسر المصرية للسلع التموينية خلال الشهر الكريم. 

Facebook Comments