قال نائب قائد أركان جيش الاحتلال "يائير غولان"، في تصريح هو الأول من نوعه، "إنه وطالما بقيت تركيا بيد الإسلاميين الأقوياء، فلن يهدأ لنا بال، وستحدث المزيد من التحديات".

وأضاف "غولان" خلال مؤتمر عقد بمركز بيغين – السادات بجامعة بار ايلان بتل أبيب أمس الخميس، تحت عنوان "تحديات الجيش الحالية"، إنه لم يكن ليذهب لتصعيد في العلاقات مع تركيا وتوتير الأوضاع، لأن تركيا دولة كبيرة ولها قوتها بالمنطقة.

وأضاف "لا يوجد بيننا مصالح مشتركة ولا علاقة إيديولوجية ونحن بحاجة للقيام بجهد للتقليل من التوتر مع الأتراك من خلال الحفاظ على الثوابت، وهذا موضوع معقد ولا يجب ان نوصله إلى زاوية لا نرغب بها".

وأعرب غولان عن ارتياحه من الفوضى القائمة بسوريا والمنطقة قائلاً: "لا حاجة اليوم لتفعيل القوة العسكرية واجتياح لبنان للقضاء على عشرات الآلاف من الصواريخ التي يمتلكها حزب الله، شيئاً فشيئاُ يتحسن وضعنا في ظل هذه الفوضى، والفوضى هناك مريحة لنا فعلينا عدم التشويش عليهم، ونتعامل مع التهديدات من موقع قوة".

وفيما يتعلق بالموقف من قطاع غزة وحركة حماس قال غولان: "لا يوجد ما يدعو للفخر في حقيقة سماحنا لحماس وفصائل أخرى بإطلاق الصواريخ على سكان غلاف غزة وعلى مدار عدة سنوات". 

Facebook Comments