انفعل الإعلامي الموالي للانقلاب أحمد موسى على الصحف والمواقع التي شككت في الحاج سيد فلاح الفرافرة الذي استقبل السيسي خلال افتتاحه لفنكوش المليون ونصف المليون فدان.

 

واتهم  موسى عبر برنامجه" على مسئوليتي" على قناة "صدى البلد" مساء اليوم السبت هذه الصحف والمواقع بأنها "أهل شر"، مدعيًا أن الفلاح حقيقي ولم تكن مسرحية، وذلك خلال استضافته للفلاح الذي قال إنه فلاح أبا عن جد.

 

وغاب عن موسى أن الأجهزة الأمنية  في سياق إنقاذ موقف السيسي من هذه التمثيلية يمكن أن تضغط على أي مواطن ليشهد بما تريد  وإلا تعرض لمضايقات لا قبل له بها كما تفعل مع معارضيها ورافضي الانقلاب، خصوصًا أن الفلاح قد أكد في حوار مع  "التحرير" أنه ليس فلاحًا ولم يمارس الفلاحة والمنزل ليس له وأنه فقط سوف يأخذ البقرتين  بالتقسيط.

 

وكانت صحيفة "المصري اليوم" أيضًا قد أكدت في عدد أمس الجمعة الموافق غرة يناير 2016 أن الفلاح قد حصل على البيت قبل الزيارة بيوم واحد، وهو ما يشكك في الرواية كلها، ويؤكد أن الأجهزة الأمنية صنعت هذه المسرحية لإظهار الأمر كأنه طبيعي على غير الحقيقة.

هذا وقد تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا للشخص الذي قام بدور الفلاح، واسمه سيد أحمد سيد، في وقت اعترف فيه، في حوار مع جريدة "التحرير"، بأنه يعمل موجهًا بمديرية التربية والتعليم بالفرافرة، وأنه يورد بعض المواد الغذائية لمشروع استصلاح الأراضي بالفرافرة، وليس لديه أراض زراعية، ولم يعمل مطلقًا في الزراعة، مضيفًا أن المنزل الذي استقبل فيه السيسي ليس ملكه.

 

وقال: "المنزل ليس ملكًا لي، ومساحته 200 متر، منها 100 متر حظيرة للحيوانات، والمساحة المتبقية للسكن، وهو عبارة عن 3 غرف نوم وصالة كبيرة ومطبخ وحمام، والحيوانات التي في المنزل ليست ملكي أيضا، وهي 5 ماعز وبقرتان، ومجموعة من الطيور، وقد سلموني المنزل بالحيوانات التي فيه".

 

وتابع: "غادرت المنزل مباشرة بعد لقائي الرئيس، لكن اللواء كامل الوزير (رئيس الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة) أخبرني بعد رحيل الرئيس، بأنهم سيسلمونني الحيوانات التي كانت في المنزل بالتقسيط".

 

وعلق الإعلامي خالد أبو بكر على الاستعانة بمسؤول في التربية والتعليم لتقمص دور الفلاح أمام السيسي خلال زيارته لتدشين مشروع 1.5 مليون فدان بالفرافرة قائلا: "اضحك لأن الصورة كده بايخة".

 

وأضاف، في تغريدة عبر حسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر": "عم سيد واحد دخل الرئيس بيته النهارده، كان مفروش وفيه طيور ومواشي زي أي فلاح"، وتابع: "يظهر أن القصة كلها كانت عشان اللقطة، اضحك لأن الصورة كده بايخة".

Facebook Comments