يوسف المصري
كشفت رفيدة الصفتي- زوجة "محمد صابر البطاوي" الصحفي بأخبار اليوم، والمحبوس احتياطيا في سجون الانقلاب منذ 357 يوما- عن معاناة جديدة تكبدتها وتتكبدها كل أسر المعتقلين خلال زيارتهم لذويهم في شهر رمضان الكريم.

وأكدت زوجة البطاوي أنه بالرغم من أن معاناة أسر المعتقلين مستمرة طوال العام، إلا أنها في شهر رمضان تزداد بشكل كبير، وتصبح بمعنى الكلمة؛ بسبب تكدس وزحام الأهالي، وامتداد الطوابير لعدة ساعات، في حين أن هناك تضييقا شديدا على الزيارات.

وقالت رفيدة الصفتي، في منشور لها عبر حسابها الشخصي على "فيس بوك": "النهاردة إدارة السجن قررت تدخل الناس كلها مرة واحدة في الزيارة.. الناس اللي جايه عاملة حسابها تدخل زيارة تانية دخلت بالعافية زيارة أولى.. كان في تكدس رهيب جدا".

وتابعت "بمعاناة.. سجلنا اسمنا في الكشف التاني، وسمحوا للمعتقلين بالدخول بعد ساعات، ما عدا مجموعة كبيرة منهم محمد، دخلت بعد ساعة من بدء الزيارة.. بسبب ربكة أول يوم.. ومفيش نظام.. والشاويش اللي نام ونسى يفتح للسجناء!".

وأكدت "الصفتي" أنها خرجت من منزلها لتزور زوجها في السجن، الساعة 3:30 فجرا، وخرجت من السجن بعد الساعة 3 عصرا، ووصلت الساعة الخامسة قرب المغرب، كل هذا لتتمكن من زيارة زوجها بضع دقائق.

وقالت "الصفتي": "أنا بطالب منظمات حقوق الإنسان تيجي وتشوف حجم معاناة الأهالي.. ويشوفوا الازدحام الرهيب والناس اللي بيفضلوا طوال وقت الزيارة واقفين علشان مفيش أماكن يقعدوا فيها، حتى الأرض بتكون مليانة ناس".

كما طالبت نقابة الأطباء بـ"أن تقوم بإرسال لجنة مختصة ترى وضع من في السجون، وترى قاعة الزيارة والازدحام فيها.. ويقيَّمون.. هل هو وضع صحي مناسب؟ وهل هو آمن على سلامة وصحة الناس أم لا؟!.

وتابعت "الصفتي"، "بوجه رسالتي لرئيس مصلحة السجون ومساعد وزير الداخلية وكل الناس اللي بتطلع تصريحات بأن السجون فيها مراوح وتكييفات وأصحاب نغمة السجون بورتو والمعتقلين مش عايزين يخرجوا منها… جربوا تقعدوا في الزنازين ولو ليوم واحد.. وتعالوا شوفوا المعتقلين وهم بيقولوا إن الوضع في قاعة الزيارة رغم تكدس الناس فيها أرحم بكتير من وضع الزنازين".

وأضافت "تعالوا شوفوا المعتقلين وهم بيحوشوا الميه علشان بتقطع طول اليوم عندهم.. ومبتجيش إلا لما ينادوا على الشاويش ويسببوله إزعاج.. وممكن يطنشهم!".

وقالت "تعالوا شوفوا المعتقلين بيعملوا إيه في درجة الحرارة العالية.. بيرشوا الحيطان بالمية.. علشان يحسوا بشوية ترطيب نوعا ما.. جربوا تقعدوا في شواية عربيات الترحيلات علشان تروحوا جلسة أو محكمة".

واختتمت زوجة البطاوي كلامها قائلة: "بالمناسبة #‏محمد_البطاوي صحفي #‏أخبار_اليوم في الحبس الاحتياطي منذ 357 يوما بلا محاكمة".
 

Facebook Comments